تركيا تعرب عن ارتياحها لقرار إشراك إيران في تطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشقالعثور على جثة طفلة سورية في غازي عنتابمليشيات حزب الله تجري تدريبات عسكرية لعناصرها جنوبي ديرالزورأمريكا: نرفض أي عملية عسكرية تركية شمال سورياأردوغان يدعو لعقد اجتماعات ثلاثية بين تركيا وروسيا ونظام الأسدفي أقل من 24 ساعة.. قصف جويّ يضرب ثلاثة مواقع لإيران في ديرالزور (فيديو)بهدف إيجاد حلول لقضايا المنطقة.. مقهى الدومري الثقافي يُنهي جلساته الحوارية في إعزاز شمال حلب (صور)أمريكا: سنواصل محاسبة الأسد ونظامه على فظائعهم ضد الشعب السوريخارجية نظام الأسد تصف تقرير منظمة الأسلحة الكيميائية بشأن دوما بـ”المضلل”أسّس قناة أهل القرآن.. وفاة الشيخ السوري “أنس كرزون” في السعودية

38 شهيد و318 خرقا منذ بدأ الهدنة

استشهد38 مدنيا، على يد قوات الأسد والميليشيات الموالية له منذ بدأ إتفاقية الهدنة الموقعة بين الثوار وقوات الأسد بتاريخ 30 ديسمبر 2016، فيما رصد 316 خرقا من بينها 313خرقا قامت به قوات الأسد والطيران الحربي الروسي.

وأصدرت اليوم الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرا رصدت خروقات الهدنة في سوريا، حيث وثَّقت الشبكة منذ اعلان الاتفاقية لليوم، استشهاد 38 شخصا ،بينهم 6 نساء، و11 طفلاً و1 جنين، معظمهم على يد قوات الأسد والميليشيات الموالية له والطيران الحربي الروسي

ورصد التقرير 318 خرقاً، 298 منها عبر عمليات قتالية، و20 عبر عمليات اعتقال، وكان 277 خرقا من نصيب قوات الأسد في حماة وحلب وإدلب وريف دمشق وحمص ودرعا ودمشق على الترتيب

وسجل التقرير 34 خرقاً على يد القوات الروسية منها 13 في حلب، و3 في حماة، و18 في إدلب، في حين وثقت الشبكة 7 خروق ارتكبتها فصائل الثوار في كل من محافظتي حلب وحماة.

وأكد التقرير أن معظم الخروقات الموثقة حتى الآن قد صدرت عن نظام الأسد، وحليفه الميداني النظام الإيراني عبر ميليشياته الطائفية، وطالب التقرير النظام الروسي باعتباره ضامن أساسي للاتفاق، بالضغط على نظام الأسد – الإيراني، للالتزام الجِدِّي ببنود الاتفاق.

كما طالب الحكومة التركية باعتبارها الطرف الآخر الراعي للاتفاق بمتابعة الخروقات التي ارتكبتها فصائل المعارضة المسلحة، وضمان عدم تكرارها حفاظاً على نجاح الهدنة.

ويشار إلى أن فصائل الثوار كانت قد وقعت بتاريخ30 ديسمبر\ كانون الأول 2016 على إتفاق وقف إطلاق النار بضمانات تركية وروسية، يشمل كافة الأراضي السورية دون أي إستثناء، ويكون هذا الإتفاق تمهيدا لمؤتمر الآستانة المنعقد في كازاخستان، بيد أن قوات الأسد والميليشيات الإيرانية لم تلتزم به مطلقا رغم تعهدها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى