أردوغان: هذا ما سأفعله كمسلم حيال الاقتصاد.. ولا تنتظروا مني شيئًا آخر

أردوغان: هذا ما سأفعله كمسلم حيال الاقتصاد.. ولا تنتظروا مني شيئًا آخر

وجّه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، كلمة للشعب التركي دافع فيها عن قراره بتخفيض سعر الفائدة، الذي أدى لانهيار سعر صرف الليرة أمام العملات اﻷجنبية.

وأكد الرئيس التركي في خطاب ألقاه بمدينة اسطنبول أن اقتصاد بلاده سيواصل طريقه وفق قواعد اقتصاد السوق الحر، منتقدا المعارضة ومواقفها حيال ذلك، ومتحدثا عن “ترهيب وتضليل” في السوق.

وحسم أردوغان موقفه من الدعوات للتراجع عن سياسته قائلا “لا تنتظروا مني شيئًا آخر” مضيفا: “الدول الأخرى حين تقدم على مثل هذه الخطوة تُقابل بالتصفيق، لكن عندما تُقدم تركيا عليها، تتعرض لهجوم عنيف”.

وأوضح أن الفائدة تزيد من ثراء الغني، وتزيد من فقر الفقير مؤكدا أنه “سيواصل القيام بما يقع على عاتقه كمسلم بما يخص مسألة تخفيض نسب الفائدة” ومضيفا أن “السبب في التضخم هو الفائدة” و”إن شاء الله سينخفض التضخم بأسرع وقت ممكن”.

وبدا أردوغان واثقا من أن حكومته ستتمكن من التغلب على “الهجوم الذي يستهدف الاقتصاد التركي” قائلا: “ندرك مدى الأزمة التي يعاني منها مواطنونا جراء ارتفاع الأسعار الناجم عن التلاعب بأسعار صرف العملات، لكنني أؤكد أننا سنتغلب على هذه الحملات”.

كما تعهّد الرئيس التركي بخفض معدل التضخم وتحسين القدرة الشرائية للمواطنين قائلا: “عاجلًا أم آجلًا، كما خفضنا التضخم إلى 4% عندما توليت السلطة سنقوم بخفضه مرة أخرى”.

وتحدث عن “حرب الاستقلال الاقتصادي” التي “تخوضها تركيا بنجاح” متعهدا بأنه “لن يسمح لأسعار الفائدة بسحق المواطنين”.

يذكر أن سعر صرف الليرة التركية وصل إلى مستويات غير مسبوقة ما شكل ضغطا اقتصاديا كبيرا على اﻷتراك، إضافة إلى السوريين في الشمال المحرر.

زر الذهاب إلى الأعلى