أزمة محروقات جديدة تعصف بنظام اﻷسد

أزمة محروقات جديدة تعـ.ـصف بنظـ.ـام اﻷسد

اتخذ النظـ ـام إجراءات عقـ ـابية جديدة بحق سائقي وسائل النقل العامة، وحـ.ـرمهم من مخصصاتهم، في رفع سعر المازوت الصناعي والتجاري” إلى 1700 ليرة سورية.

وحرمت مديرية دمشق للنقل 150 وسيلة نقل عامة من تعبئة الوقود لأسبوعين، كعقـ ـوبة على “عـ.ـدم التزام السائقين بالعمل على خطوطهم وعدم الوصول إلى نهاية الخط المحدد”.

ويضـ.ـطر السائقون لمخـ.ـالفة التعليمات نتيجة النقـ.ـص بالوقود وارتفاع أسعاره، وسط عجز النظـ ـام عن تأمين أبسط المستلزمـ.ـات.

وقال مدير هندسة المرور والنقل في دمشق ياسر بستوني، السبت، إن القرار يعني حـ.ـرمان 15% من الآليات المخـ.ـالفة كدفعة أولى من كل خط، ثم تليها الدفعة الثانية بنسبة 15% من كل خط لتشمل جميع الآليات المخـ.ـالفة.

وأوضح أن المخالفات جاءت بعد مراقـ.ـبة عمل هذه المركبات من خلال المراقبين الذين تم وضعهم لختم البطاقات الشهرية الخاصة بالتزود بالمحروقات، وبعد التدقيق بالبطاقات تبين أن نحو150 وسيلة نقل لم تختم البطاقة، ما يدل على استخدام مادة المازوت لغير الغاية المخصصة للمركبة.

ويتم بيع كميات من المازوت في السوق السوداء نتيجة عـ.ـدم كفاية المخصصات، ويشرف على عمـ ـليات البيع ضـ ـباط وزعـ ـماء ميليـ ـشيات.

زر الذهاب إلى الأعلى