ألمانيا تخصص مبالغ مالية لكل شركة تركية توظّف سوريين

وكالة ثقة

خصّصت الحكومة الألمانية دعماً مالياً للشركات التركية التي تقوم بتوظيف سوريين، في مسعى منها لإبقاءهم في تركيا وتخفيف عدد المهاجرين نحوها.
ووفقا لصحيفة “حرييت” التركية فإن الشركات التي تضيف سوريين إلى موظفيها الحاليين ستتمكن من تلقي دعم قيمته 1250 ليرة تركية شهريا، لكل موظف سوري، حيث يغطي الدعم مجموع 7500 موظفاً نصفهم سوريون ونصفهم أتراك لمدة 6 أشهر، وسيتمكن أصحاب العمل من تلقي مدفوعات الدعم للعمال السوريين الذين سيوظفونهم، وكذلك المواطنين الأتراك الذين يعملون حاليا أو سيتم تعيينهم، وسيكون بإمكان كل صاحب عمل الاستفادة من حوافز البرنامج الذي ستشمل 5 موظفين سوريين و5 مواطنين أتراك.
وذكرت الصحيفة أن أرباب العمل المسجلين في كل من غازي عنتاب وإسطنبول وأضنة وأنقرة وآيدن وبورصة وإزمير وكهرمان مرعش وقيصري وقونيا ومانيسا ومرسين وعثمانية وشانلي أورفا؛ سيتاح لهم التقدم بطلب للحصول على التسهيلات الواردة في المشروع الألماني.
ويشترط على أرباب العمل الذين يرغبون في الاستفادة من الدعم أن يوظفوا موظفين دون انقطاع، وأن يدفعوا أقساط الضمان الاجتماعي، وألا يكون عليهم أي ديون لمؤسسة الضمان الاجتماعي.
وسيحصل أيضاً المستفيدون من البرنامج على “حوافز التوظيف الأخرى التي تقدمها الدولة التركية للعمال” وفقا للصحيفة كما سيمنح برنامج الدعم كل موظف يشمله راتبا شهريا بقيمة 1250 ليرة تركية مستمرا لمدة 6 أشهر.
ويسعى البرنامج إلى “تشجيع التوظيف الرسمي، وتشجيع أصحاب العمل على الوفاء بالتزامات الضمان الاجتماعي بالإضافة إلى تسهيل وصول اللاجئين السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة إلى أسواق العمل التركية وتحسين مهاراتهم وقدراتهم”.
يذكر أن الشبان السوريين يواجهون صعوبات كبيرة في سوق العمل التركية منها قلة الرواتب وعدم اﻹيفاء بالالتزامات والضمانات وطول مدة العمل اليومية.

زر الذهاب إلى الأعلى