تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

أمريكا تنفي زيارة أحد مسؤوليها إلى دمشق

نفت وزارتا الدفاع (بنتاغون) والخارجية الأميركيتان  اول أمس الجمعة صحة التقارير الإعلامية التي تحدثت عن إجراء مسؤول أميركي رفيع محادثات مع مسؤولين من ميليشيا الأسد خلال زيارة لدمشق.

وقال المتحدث باسم البنتاغون أدريان غالاواي في تصريح لقناة “الحرة” إن تلك التقارير كاذبة، مشيراً إلى أنه ما من مسؤول عسكري أو أمني أميركي قام بزيارة دمشق.

وأضاف أن “لا علاقات لدى البنتاغون أو القوات الأميركية لا من قريب ولا من بعيد بأي مسؤول تابع للنظام السوري”.

في السياق ذاته، أكد مسؤول في الخارجية لـ”الحرة” أن لا معلومات لدى الوزارة حول التقارير الصحافية التي تحدثت عن زيارة مسؤول أميركي إلى سورية في الأيام الماضية.

ونسبت وكالة أنباء رويترز في وقت سابق أمس الجمعة لمسؤول قالت إنه مقرب من ميليشيا الأسد، قوله إن “مسؤولاً أميركياً رفيعاً اجتمع مع رئيس جهاز الأمن الوطني التابع للنظام اللواء علي مملوك في دمشق الأسبوع المنصرم”.

وذكرت صحيفة الأخبار اللبنانية التي نقلت النبأ أولاً أن “المسؤول الأميركي ناقش قضايا أمنية تشمل أميركيين مفقودين في سورية بينهم عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)”.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة ترى أن لا دور لبشار الأسد ونظامه في مستقبل سوريا. وقال وزير الخارجية ريكس تيلرسون في تصريحات سابقة إن على الأسد التنحي عن السلطة، مشيراً إلى أن “عهد أسرة الأسد يقترب من نهايته” وأن “القضية الوحيدة هي كيفية تحقيق ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى