أم سورية تشترك مع ابنها في مقاعد الدراسة بجامعة بريطانية

أم سورية تشترك مع ابنها في مقاعد الدراسة بجامعة بريطانية

سلّـ.ـطت صحيفة “إندبندنت” الضوء على أم سورية تدرس وابنها في جامعة “نوتـ.ـنغـ.ـهام ترنت” البريطانية، في حالة فـ.ـريدة على مستوى البلاد.

وأوضـ.ـحت الصحيفة البريطانية أن الأم وابنها يدرسان في نفـ.ـس الفـ.ـرع الجامعي وفي نفس الدورة الدراسية بالجامعة التي تعد من أعـ.ـرق الجامعات في بريطانيا.

وأضافت أن الأم منال رواح البالـ.ـغة من العمر 47 عاما، وابنها بلال بطـ.ـوس، البـ.ـالغ من العمر 18 عاما، كانا قد هـ.ـاجرا من سوريا عام 2015 بسبب الحـ ـرب، حيث قاما برحلة طويلة من إدلب حتى وصلا إلى قـ.ـاعات المحـ.ـاضرات في الجامعة.

وتيـ.ـعى منال من خلال الدراسة للعمل في المملكة المتـ.ـحدة كفـ.ـنية مخـ.ـتبر في المستـ.ـشفـ.ـيات، وهي بحاجة إلى شهـ.ـادة من جامعة بريطانية إضافة إلى الشهـ.ـادة الجامعية التي حـ.ـصلت عليها من جامعة دمشق.

وحصل اللاجـ.ـئان على شـ.ـهادات هذا الأسبوع، ليبدآ بدراسة العلوم الطـ.ـبية الحيـ.ـوية في جامعة نوتـ.ـنغهـ.ـام ترنت، في حالة يُعـ.ـتقد أنها الوحـ.ـيدة في البلاد حتى الآن.

زر الذهاب إلى الأعلى