تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

أوهيل: يجب محاسبة كل مرتكبي جرائم الحرب في سورية

عبّرت رئيسة اللجنة الدولية المكلفة بجمع الأدلة بشأن جرائم الحرب في سورية، كاترين مارشي أوهيل، عن أملها بأن يحاسب كل مرتكبي الجرائم بحق الشعب السوري في أقرب فرصة ممكنة.

وأوضحت أوهيل في مؤتمر صحفي للكشف عن مهام اللجنة الدولية، أن “مهمة اللجنة ليست محاكمة المجرمين فهي ليست محكمة دولية، وإنما جمع الدلائل وتحليلها ثم الاحتفاظ بها في المقام الأول”.

ومن المقرر أن تعمل أوهيل مع فريق من نحو خمسين شخصاً بينهم قضاة ومحللون وخبراء معلوماتية، وسيكون بينهم من يتحدث العربية لدرس وتحليل كل المعلومات المجموعة حول جرائم الحرب المرتكبة في سورية منذ انطلاق الثورة السورية.

وجاء تعيّين القاضية الفرنسية أوهيل على رأس هذه اللجنة في شهر تموز /يوليو الماضي، من قبل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، وهذه اللجنة المعنية بجمع الأدلة الجرمية تنشر كل ستة أشهر تقريراً عن عملها والأدلة التي حصلت عليها وقامت بتوثيقها.

ومن جهته قال رئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان فضل عبد الغني، إن جرائم قتل المعتقلين بالتعذيب لم تعد تحظى بأي ردة فعل تذكر، مضيفاً أن نظام الأسد نجح في “تعويد المجتمع الدولي على أخبار الوفيات تحت التعذيب”.

وأردف عبدالغني “لم نعد نسمع عن ضرورة وقف التعذيب في سورية من قبل المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا ولا من قبل سفراء دول أصدقاء سورية”، مؤكداً أن نظام الأسد يعد من أسوأ الأنظمة في العالم في سجل إخفاء وتعذيب المعتقلين.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد وثقت مقتل 32 شخصاً تحت التعذيب في آب /أغسطس الماضي، بينهم 27 على يد قوات الأسد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى