أين ستكون العملية التركية المرتقبة؟ وماذا تناقش أنقرة مع روسيا والولايات المتحدة؟

أين ستكون العملية التركية المرتقبة؟ وماذا تناقش أنقرة مع روسيا والولايات المتحدة؟

أكدت مصادر عسـ ـكرية تركية أن العمـ ـلية المرتقبة المقبلة للجـ ـيش ـيش التركي ضـ ـد ميلـ ـيشيا قـ ـسد في الشمال السوري، ستكون في ريف حلب، حيث يجري التحضير لها بشكل مكثّف، بالتوازي مع المحـ ـادثات مع الدول المعنية بالملف.

وقال “مسؤولان تركيان” لوكالة “رويترز” إن أنقرة تستعد لشـ ـن عمل عسـ ـكري جديد، في حال فشـ ـلت المحـ ـادثات المتعلقة بخـ ـطر قـ ـسد مع الولايات المتحدة وروسيا، حيث سيناقش الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأمر مع الرئيس الأميركي جو بايدن في روما خلال قمة مجموعة العشرين التي تضم الاقتصادات الكبرى في العالم نهاية تشرين الأول، كما سيتحدث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد المحـ ـادثات ـادثات مع بايدن.

وحول مكان العمـ ـلية المرتقبة؛ نقلت الوكالة عن “مسؤول تركي بارز” أنه “من الضروري تطهير المناطق وخصوصاً منطقة تل رفعت التي تنطلق منها هجـ ـمات ضـ ـدنا باستمرار” ودفع قـ ـسد إلى 30 كيلومتراً أخرى على الأقل عن الحدود التركية.

وأشار إلى أن روسيا تسيطر بالكامل على المناطق التي وقعت منها هجـ ـمات ـمات قـ ـسد الأخيرة ضـ ـد القـ ـوات التركية بجانب بعض العنـ ـاصر الإيرانية.

وأكد المصدر أن الجـ ـيش ووكالة المخـ ـابرات الوطنية يتخذان الاستعدادات، لكن من غير الواضح توقيت وطبيعة العمل العسـ ـكري التركي الجديد، مضيفا بالقول: “القرار بذلك اتُخذ، والتنسيق اللازم سيتم مع دول بعينها، وسيُناقش الموضوع مع روسيا والولايات المتحدة”.

وكان كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ووزير خارجيته مولود جاويش أوغلو، قد حذّرا أمس من أن أنقرة ستقوم بما يلزم لحماية أمـ ـنها في حال استمر دعم الولايات المتحدة والنظـ ـام السوري لقـ ـسد.

زر الذهاب إلى الأعلى