إدلب على موعد كار.ثة كبرى.. تقرير أمريكي يكشف التفاصيل

وكالة ثقة

رجح تقرير أمريكي نشره معهد بروكينغز، حلول كارثة إنسانية بملايين السوريين في إدلب في 10 تموز القادم في حال إغلاق باب الهوى، آخر معبر حدودي متبقٍ مع تركيا، والذي يشهد مرور حوالي 85 في المئة من المساعدات المقدمة لسكان المحافظة الخاضعة للمعارضة السورية.

وبحسب التقرير، فإن حوالي 3.4 مليون مدني في إدلب، أكثر من مليوني منهم نزحوا من أماكن أخرى في سوريا، يعتمدون على مساعدات الأمم المتحدة التي تدخل عبر المعبر.

ووفقاً للتقرير فإن الوضع في سوريا بات مأساويا في ظل أزمة اقتصادية متفاقمة ضاعفها وباء فيروس كورونا والانهيار الاقتصادي في لبنان والعقوبات الأميركية على نظام بشار الأسد.

وأوضح التقرير أن المساعدات عبر الحدود أمر بالغ الأهمية لتجنب وقوع كارثة إنسانية. ومع ذلك، هذا هو بالضبط ما قد يحدث، وسيؤدي إلى تشريد أعداد كبيرة من المدنيين وصراع بين روسيا وتركيا.

وأشار التقرير إلى أن اقتراح آخر ينص على استخدام ممرات عبر مناطق النظام لتقديم المساعدة الإنسانية. وهذا أمر غير مقبول للغرب وغيره من المانحين، بسبب مخاوف من تلاعب النظام بالمساعدات.

زر الذهاب إلى الأعلى