إسرائيل تعتزم مواصلة غاراتها على سوريا عام 2022

إسرائيل تعتزم مواصلة غاراتها على سوريا عام 2022

وكالة ثقة

كشفت وسائل إعلام عبرية أن الجيش الإسرائيلي يعتزم في العام القادم مواصلة اتخاذ خطوات لمنع إيران من تصدير الأسلحة عبر سوريا، بالتزامن مع التحضيرات لاستهداف برنامج طهران النووي.

وأفادت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، في تقرير نشرته أمس الثلاثاء، بأن الجيش الإسرائيلي يعتقد أنه استطاع بغاراته الجوية خلال العام الأخير الحد من قدرة إيران على نقل الأسلحة والمعدات العسكرية عبر سوريا، وينوي مواصلة العمل في هذا الاتجاه في عام 2022.

وأوضح التقرير أن التدخلات الإسرائيلية أفشلت، وفقا لتقييمات الجيش، نحو 70 بالمائة من محاولات إيران لنقل الأسلحة برا أو بحرا أو جوا داخل المنطقة، ما أسفر على الأرجح عن انخفاض عدد منظومات الأسلحة الحديثة أو الاستراتيجية الإيرانية في سوريا.

وأكد التقرير أن الجيش الإسرائيلي خلال اليوم المنصرم شن عشرات الغارات الجوية باستخدام مئات القنابل على سوريا، ما يمثل ارتفاعا في كثافة العمليات مقارنة مع عام 2020 ويتجاوز بقرابة ضعفين ما كان في عام 2019.

ولفتت الصحيفة إلى أن إسرائيل بهذه الغارات تحاول أيضا إجبار حكومة الأسد على “دفع ثمن السماح لإيران بممارسة أنشطتها في أراضي البلاد”،
وأكد التقرير أن الجيش الإسرائيلي سيواصل في عام 2022 التحضيرات لشن هجوم عسكري على المنشآت النووية الإيرانية، ويخطط في الربيع القادم لإجراء تدريبات ستحاكي مثل هذا الهجوم، بالإضافة إلى مواصلة جهوده للحصول على الأسلحة المطلوبة لأداء هذه المهمة.

زر الذهاب إلى الأعلى