إيران تتـ.ـبع تكتيكا جديدا لمـ.ـواجـ.ـهة ضـ.ـربات التحالف شرق سوريا

إيران تتـ.ـبع تكتيكا جديدا لمـ.ـواجـ.ـهة ضـ.ـربات التحالف شرق سوريا

تعمل إيران على توسيع شبكة أنفاقها في دير الزور ، شرقي البلاد ، تحت اﻷرض ، لتجنب ضـ ـربات التحـ ـالف الدولي المستمرة.

وأكدت مصادر إعلامية محلية زيادة المليـ ـشيات التابعة لإيران ، من أعمال حفر الأنفاق في المحافظة ، ضـ.ـمن مساعي نقل الأسلـ ـحة بين العراق وسوريا.

وذكر موقع “الحل نت” نقلا عن “مصادر خاصة في مدينة البوكمال” الحـ.ـدودية بريف دير الزور أن “شبكة الأنفاق الإيـ.ـرانية في دير الزور، التي يتم العمل على توسعتها حالياً، عائدة لفترة سيطرة تنـ ـظيم داعـ ـش على المحافظة ، وتسـ.ـعى الميلـ ـيشيات الإيرانية إلى إنشاء أنفـ.ـاق جديدة لم تكن موجودة مسبقاً”.

ونقل المصدر عن “قـ ـائد عسـ ـكري في الفوج 47″، بالحـ ـرس الثـ ـوري الإيراني أن”الهدف الرئيسي من الأنفـ ـاق الإيـ ـرانية في دير الزور وخاصة التي تصل بين سوريا والعراق هو أن تكون طريقاً للسيارات الكبيرة تبعدها عن كاميرات طـ ـائرات الاستـ ـطلاع ، وتمكّن سائقيها من الاستغناء عن المعـ ـابر البرية، في نقل السـ ـلاح والذخـ ـيرة”.

وأضاف أن الحـ ـرس الثـ ـوري بدأ في منتصف تشرين الأول بإنشاء شبكة أنفـ ـاق كبيرة جنوب بلدة “الهري” المتاخمة للحدود السورية العراقية من جهة البوكمال.

ووفقا للمصدر نفسه فقد استقدمت قيـ ـادة الحـ ـرس كرفانات ورفعت عليها أعلام النظـ ـام لتخديم مشروع الحفر الجديد ، حيث “يتم العمل في وضح النهار ، على خلاف المرات السابقة”.

يذكر أن عمـ ـليات الحفر تجري أيضا في الجانب العراقي من الحدود ، في منطقة القائم غربي العراق ، بهدف ربط الأنفـ ـاق ببعضها من كلا الجانبين.

زر الذهاب إلى الأعلى