تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

اتفاق المناخ يثير سخرية واشنطن من نظام الأسد

سخرت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية “هيذر ناورت” من طلب النظام الانضمام لاتفاق باريس لحماية المناخ وقالت تعليقا على ذلك: “إذا كانت حكومة الأسد تهتم كثيرا بما هو موجود في الجو فالأحرى بها أن تبدأ بعدم قصف شعبها بالغازات السامة”.

وكان النظام أعلن، أمس الثلاثاء، عزمه الانضمام الى اتفاق باريس أمام قمة المناخ الـ23 في مدينة بون الألمانية، التي انطلقت الاثنين وتمتد لـ12 يوما، ويبحث المشاركون في المؤتمر، آليات محددة لتنفيذ اتفاق باريس الموقع في مؤتمر الأمم المتحدة لحماية المناخ الذي عقد في العاصمة الفرنسية، باريس عام 2015.

يذكر أن اتفاق باريس وضع هدفا رئيسيًا لها وهو خفض درجة حرارة الأرض درجتين مئويتين عبر الحد من انبعاثات الغازات خاصة ثاني أكسيد الكربون، ودعم التحول لاستخدام مصادر الطاقة النظيفة وتقليل استخدام المحروقات.

وصادقت الولايات المتحدة على الاتفاق، إلا أن الرئيس دونالد ترامب أعلن في وقت سابق من العام الجاري نية بلاده الانسحاب بسبب “عدم تلبيته لمصالحها”.

متحدثة الخارجية الأمريكية ذكرت كذلك أنه بإعلان النظام الانضمام للاتفاق، تكون بلادها الوحيدة غير الداعمة له. وتابعت “سوف يحضر نائب وزير الخارجية توم شانون، اجتماعات بون كممثل للولايات المتحدة، لكن بشكل عام، لم يحدث أي تغيير في وجهة نظرنا حيال اتفاق باريس”.

واستطردت في ذات السياق “نحن ملتزمون بقرار الرئيس دونالد ترامب في هذا الصدد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى