تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

ازدياد أعمال العنف في سوريا

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، يوم امس السبت، إن أعمال العنف في سوريا حسب وصفها خلال الأسبوع الأخير أودت بحياة 21 طفلا، رغم الهدنة المعلنة في البلاد.

وأوضح المدير الإقليمي لـ”يونيسف” في المنطقة جيرت كابيلير إن “30 شخصا، بينهم 16 طفلا، قتلوا في في إدلب شمالي سوريا نتيجة أعمال عنف جرت مطلع الأسبوع،”، لافتا إلى بعض الضحايا “هم من الذين هُجروا من مدينة حلب” في ديسمبر/كانون الأول 2016.

واعتبر المسؤول الأممي أحداث العنف الأخيرة بأنها الأشد من نوعها منذ سريان اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا في 30 ديسمبر/كانون أول الماضي,

كما ودعا إلى وقف العنف في البلاد، وأكد في هذا الصدد أن “قتل الأطفال أو جرحهم من أشد الخروقات تجاه حقوق الأطفال”.

كما جدد الدعوة لجميع الأطراف في سوريا بالسماح دون قيد أو شرط، لإيصال المساعدات الطبية، والاحتياجات الإنسانية الأساسية، إلى الأطفال في تلك البلاد.

واعتباراً من 30 ديسمبر/ كانون أول 2016، دخل اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا حيز التنفيذ، بعد موافقة قوات الاسد والثوار عليه، بفضل تفاهمات تركية روسية، وبضمان أنقرة وموسكو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى