افتتاح معبر جديد مع نظام الأسد شرقِ إدلب

افتتاح معبر جديد مع نظام الأسد شرقِ إدلب

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أعلـ.ـنت إدارة معبر سراقب شمال سوريا، اليوم الثلاثاء، افتتاح معبر إغاثي مع نظام الأسد في منطقة التماس الواقعة شمال شرقي إدلب إلى الغرب من مدينة حلب.

وقالت إدارة المعبر على قناتها في منصة “تلغرام” “نعلمكم أنه تم فتح معبر (معارة النعسان – ميزناز )، لأغراض إغاثية وتسيير دخول بعض القوافل الإغاثية الأممية والدولية إلى مناطق سيطرة نظام الأسد لتصل إلى أهلنا وشعبنا هناك.

وأضافت: “قبل قليل تم دخول شاحنتين (قاطرة) مرفـ.ـوع عليهما شـ.ـعار الهلال الأحـ.ـمر السوري من مناطق سيطرة النظام المجـ.ـرم باتجـ.ـاه المناطق المحـ.ـررة .. وسيتم دخول قـ.ـافلة أخـ.ـرى خـ.ـلال الساعات القادمة”.

وأكّدت على أنه سيتم نقل جزء من المستـ.ـودعات التابعة لبعض المنظمـ.ـات الإنسانية الدولية من مناطق سيطرة النظام السوري في حلب إلى المناطق المحررة، ثم سيتم توزيع المساعدات التي تصل من خـ.ـلال معـ.ـبر باب الهوى الحدودي إلى جميع المنـ.ـاطق حسب خطـ.ـة متفـ.ـق عليها”.

وكانت أعلـ.ـنت روسيا أنها ستجـ.ـري حـ.ـوارا مع الولايات المتحدة الأمريكية بعد تجـ.ـديد تفـ.ـويض معبر باب الهوى، بشـ.ـأن تخـ.ـفيف العقـ.ـوبات المفـ.ـروضة على سوريا.

وقال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيـ.ـلي نيبيـ.ـنزيا، في 9 من تموز الفـ.ـائت، في إجابة عن سؤال عما إذا كانت روسيا قد حصـ.ـلت على أي وعـ.ـود أمريكية بشأن تخـ.ـفيف العقـ.ـوبـ.ـات المفـ.ـروضة على سوريا، نحن نتحدث عن هذا الأمر، نعم.

وبحسب نيبينزيا، حددت روسيا خطوطها الحـ.ـمر خلال المشاورات حول الوثيقة، وأشـ.ـار إلى أن النص النهائي للقـ.ـرار يحتوي على بنود كانت تفتـ.ـقر إليها النسـ.ـخة الأصـ.ـلية التي بدأتـ.ـها الدول الغربية.

وقال الرئيس الروسي، فلاديـ.ـمير بوتين، والرئيس الأمريكي، جو بايـ.ـدن، لمسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، إن الحكومة الأمريكية مقتـ.ـنعة بأن القـ.ـرار الجديد بشـ.ـأن سوريا، الذي أقـ.ـره مجـ.ـلس الأمـ.ـن الدو.لي، جاء نتيـ.ـجة اتصـ.ـالات شخصية بين الرئيسين.

وقال المسـ.ـؤول، لدينا إحساس قـ.ـوي بأن المشـ.ـاركة على مستوى القـ.ـادة فقط على غـ.ـرار ما حدث في قمة (جنـ.ـيف)، كان من شأنه أن يؤدي إلى هذا التمـ.ـديد وتأمـ.ـين هذا الوصول في وقت تعـ.ـاني فيه سوريا من ضـ.ـائقة إنسانية وحاجة شـ.ـديدة.

وكان مجلس الأمـ.ـن الدو.لي أقـ.ـر تمـ.ـديد آلية دخول المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا لمدة عام عن طريق معـ.ـبر باب الهوى الحدودي بين سوريا وتركيا، لمدة 12 شهرا على مرحـ.ـلتين كل منهما ستة أشهر، تمـ.ـدد الأولى بنـ.ـاء على قـ.ـرار الأمـ.ـين العام للأمم المتحدة.

وتواصل الرئيسان هاتفيا لأول مرة بعد اجتـ.ـماع قمتـ.ـهما في جنيف، في 16 من حزيران الماضي، عندما تحـ.ـدثا لمدة 3.5 ساعة تقريبا، وناقـ.ـش الرئيسان الوضع الحالي وآفاق تطـ.ـوير العـ.ـلاقات الثنـ.ـائية وقـ.ـضايا الاستقـ.ـرار الاستراتيجي والشؤون الدو.لية.

وسـ.ـمح مجلـ.ـس الأمـ.ـن لأول مرة بعمـ.ـلية مسـ.ـاعدات عبر الحدود إلى سوريا في عام 2014 بأربع نقاط، وهي معـ.ـبر الرمـ.ـثا الحدودي مع الأردن، واليعـ.ـربية الحدودي مع العراق، وباب السلامة المقـ.ـابل لتركيا.

والعام الماضي، تم تخفيـ.ـضها من قبل المجلس بعد اعتـ.ـراض روسي- صيني، واقتـ.ـصرت المساعدات على معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا.

وكان الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، وقّع في أواخر عام 2019 قانون قيـ.ـصر الذي يشمل عقـ.ـوبات اقتصادية على النظام، وأدرج ما يقرب من 90 شخصًا وكيانا قانونيا سوريا في قوائم العقـ.ـوبات بموجبه.

زر الذهاب إلى الأعلى