النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)

“الأمم المتحدة ” أكثر من عشرة آلاف خيمة تضررت شمال سوريا نتيجة العاصـ.ـفة الأخيرة

“الأمم المتحدة ” أكثر من عشرة آلاف خيمة تضررت شمال سوريا نتيجة العاصـ.ـفة الأخيرة

وكالة ثقة

قالت الأمم المتحدة إن ظروف الشتاء القاسية في سوريا منذ 18 كانون الثاني/يناير 2022، أثرت على أكثر من 250 ألف شخص في مئات المواقع في محافظتي حلب وإدلب شمال غرب البلاد.

وبحسب تقرير للمنظمة فأن عدد النازحين داخليا في شمال غرب سوريا يقدر بـ 2.8 مليون شخص، ولفتت إلى أن حوالي 1.7 مليون من النازحين في 1,400 موقع للنزوح، من بينهم 80 في المائة نساء وأطفال، وتقريبا 46,000 لديهم احتياجات خاصة.

وأكدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، أن 10.000 خيمة تدمرت أو لحقت الأضرار بها بسبب طقس الشتاء القاسي، لافتة إلى إن الاستجابة الإنسانية تظل مستمرة.

وقالت المفوضية إن جميع المجموعات التي تقودها مفوضية اللاجئين بشكل مشترك (وهي مجموعات الحماية، تنسيق وإدارة المخيمات، ودعم المأوى والمواد غير الإغاثية) بالإضافة إلى المجموعات الأخرى، قد وضعت بالفعل خططا للاستجابة لفصل الشتاء، لتخفيف الآثار.

وأضافت أن المجموعات الثلاث تقوم بالتنسيق للاستجابة بسرعة للاحتياجات الملحة للسكان المتضررين، خاصة وأن الوقاية من الفيضانات أصبحت تشكل مصدر قلق ناشئ حيث بدأت الثلوج المتراكمة في الذوبان.

وأكدت أن المساعدة النقدية ووسائل التدفئة وحصص الطعام، وإصلاح الخيام المتضررة، واستبدال الخيام المدمرة، كلها تظل من الاحتياجات ذات الأولوية.

وأشارت إلى أنه يتم استهداف حوالي 20,000 أسرة للمساعدة الإنسانية وتقديم المأوى والمواد غير الغذائية بما في ذلك إصلاح الخيام واستبدالها، على الرغم من أن الظروف الجوية والموارد المحدودة تستمر في التأثير على قدرة الشركاء على تلبية احتياجات الحماية.

زر الذهاب إلى الأعلى