الإمارات ترسل شحنة مساعدات جديدة إلى نظام الأسد

وكالة ثقة
أرسلت الإمارات العربية المتحدة مساعدات طبية إلى نظام الأسد يوم أمس الأربعاء، وفقا لما نشرته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية.
وقالت الوكالة إن طائرة مساعدات على متنها كميات كبيرة من لقاحات فيروس كورونا، وصلت إلى العاصمة السورية دمشق، هي الثانية خلال أيام.
ووضعت ذلك الإجراء في إطار “الحدِّ من تداعيات جائحة كورونا على الساحة السورية” و”ضمن الجهود الكبيرة التي تبذلها الإمارات لمساعدة الدول الشقيقة والصديقة على تجاوز أوضاعها الصحيّة، والوقوف بجانبها لبلوغ مرحلة التعافي من الأزمة”.
وقد أرسلت الإمارات الدفعة الأولى من المساعدات في الثامن من الشهر الجاري بلغت 97.2 طنا تضمّنت “مستلزمات طبية وأدوات الحماية والوقاية الشخصية وأجهزة كشف عن فيروس كورونا”.

الدعم الإماراتي يتجاوز المساعدات الطبية

حذّرت الولايات المتحدة في وقت سابق الإمارات من الاستمرار في دعم النظام السوري وقال المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري في شهر حزيران الماضي إن أبو ظبي تعرض نفسها للعقوبات الأمريكية بموجب قانون قيصر.
وأكد المسؤول الأمريكي أن الإمارات تسعى لتطبيع علاقاتها مع نظام الأسد رغم الرفض الأمريكي لذلك لكنه اعتبر أن فكرة إعادة فتح السفارة بدمشق شأن خاص بالإمارات رغم كونها “فكرة سيئة للغاية”.
وكانت أبو ظبي قد طالبت واشنطن في آذار الماضي بإعادة النظر في قانون قيصر داعية إلى “عودة سوريا لمحيطها العربي” حيث تقود حاليا جهودا دبلوماسية مشتركة مع دول عربية منها مصر والجزائر لإعادة نظام الأسد إلى الجامعة العربية.

زر الذهاب إلى الأعلى