تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

الجيش اللبناني يشن عمليات مداهمة واعتقال واسعة بحق سوريين ولبنانيين شمال البلاد

أعلنت قوات الجيش اللبناني في بيان اليوم الاثنين إكمالها سلسلة عمليات مداهمة واعتقال قرب الحدود مع سوريا طالت قرابة عشرين شخصا منهم سوريون ومواطنون من أبناء البلاد.

وقال الجيش في بيان إنه اعتقل 18 شخصاَ في بلدة عرسال الحدودية مع سوريا في شمال شرقي البلاد واتهمهم بالانتماء لخلايا مرتبطة بتنظيم الدولة ونسب إلى الموقوفين اعترافهم “بتأييد التنظيم المذكور ومتابعة إصداراته”.

وتعتبر عرسال من أبرز المناطق التي تشهد توترات بين اللاجئين السوريين والسلطات اللبنانية رغم وجود نسبة لا بأس بها من سكان المنطقة المتعاطفين مع السوريين ضد نظام الأسد.

وبحسب البيان فإن عملية الاعتقال جاءت بعد “سلسلة عمليات ميدانية” جرت خلال الأسبوعين الماضيين حيث “أوقفت مديرية المخابرات في منطقة عرسال مجموعة من 18 شخصا”.

واتهم بيان الجيش المجموعة المذكورة بالتخطيط “للقيام بأعمال إرهابية” وقال إنه تم ضبط كمية من الأسلحة والذخائر الحربية كانت بحوزتهم.

يذكر أن عرسال شهدت عدة اعتداءات سابقة من قبل الجيش اللبناني ضد اللاجئين السوريين منها إزالة مخيمات مشيدة من الإسمنت منتصف العام الماضي واعتقال عشرات اللاجئين بطريقة قاسية نهاية عام 2018 إضافة إلى غض الطرف عن قصف ميليشيا حزب الله اللبنانية أحد المخيمات عام 2017 ما أدى حينها لمقتل 3 من السوريين.

زر الذهاب إلى الأعلى