الحسكة عطشى …ازدياد معاناة أهل الحسكة بسبب استمرار انقطاع الماء عنها

الحسكة عطشى …ازدياد معاناة أهل الحسكة بسبب استمرار انقطاع الماء عنها

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أثار انقطاع المياه عن منطقة الحسكة شمال شرق سوريا موجة غضـ.ـب وتضـ.ـامن عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتـ.ـشار مشـ.ـاهد تظهر معاناة أهالي المنطقة في الحصول على حصـ.ـتهم من المياه.

دخلت أزمـ.ـة انقـ.ـطاع مياه الشرب عن غالبية أحياء مدينة الحسكة وأريافها، شهرها الثاني على التوالي، في ظـ.ـلّ استمرار توقُّف محطّة «علوك» عن العمل بشكل كامل. وفيما تُبذل جهود روسية وأممية محدودة لحلّ المشكلة، تُكثّف واشنطن مساعيها لسحب الملفّ من موسكو، وإدارته بنفسها بهـ.ـدف تحقيق مكاسب سياسية

استمر انقـ.ـطاع مياه الشرب عن مركز محافظة الحسكة وضواحيها وبلدة “تل تمر” وقراها، منذ عدة أيام وحتى اللحظة، بسبب توقـ.ـف العمل بمحطة مياه “علوك” في رأس العـ.ـين لقطع “قـ.ـسد” الكهرباء عنها.

يذكر أن منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” طالبت الخميس الفائت، بوقف الاضطـ.ـرابات المتواصلة في محطة مياه علوك، الواقعة شمال شرقي سوريا.

مدينة الحسكة تئن من العطش وهي التي يقطـ.ـنها مليون شخص منذ أكثر من عشرة أيام، وخاصة مع ارتفاع درجات الحرارة والخـ.ـوف من انتـ.ـشار كـ.ـوفيد 19 بسبب انعـ.ـدام المياه اللازمة لاتباع قواعد الحمـ.ـاية الشخصية، والخـ.ـوف من ازدياد الأعداد المصـ.ـابة في تلك المنطقة وفق الإحصاءات الرسمية.

ولفتت يونيسيف إلى أن محطة مياه علوك تعطلت 24 مرة على الأقل، منذ شهر تشرين الأول الفائت عام 2019، حيث توفر هذه المحطة مياه الشرب النظيفة لنحو 460 ألف شخص في البلاد.

قسد: هذا مقترحنا بخصوص “الحل السـ.ـياسي بسوريا”

وكالة-ثقة – فريق التحرير

اقترحت ميلـ.ـيشيا قسد حلا سـ.ـياسيا في سوريا قائما على استقلال مناطق سيطرتها إداريا، في تصريح لموقع “روسيا اليوم”.

ويأتي ذلك بعد أيام من حمـ.ـلة قامت بها قسد على وسائل التواصل الاجتماعي للاعتراف بـ”الإدارة الذاتية” في مناطق سيطرتها شمال شرق سوريا.

وقال نائب الرئاسة المشتركة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بدران جياكرد إن الحمـ.ـلة تهدف إلى “المطالبة بالاعتراف بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا” تقدم “وجهة نظر لحل سوري ولا تدعو للتقسـ.ـيم”.

وأضاف إن الرسالة موجهة إلى الرأي العام وكل القوى والأطراف الفاعلة.. أردنا أن تتم رؤية هذه الإدارة والاعتراف بها على إنها وجهة حل، أي عكس ما يتم الترويج له على إننا نقـ.ـسم سوريا وما شابه، بل العكس نحن أكثر من حافظنا على وحدة سوريا ووحدة مجتمعها وأبدينا رؤيتنا في الحل والحوار الوطني ونحن جاهزون دوما”.

وأشار جياكرد إلى أن المشروع هو “حل ضمن الحل السوري وعندما يتم رؤية “الإدارة الذاتية” بأنها تمثل الحل فهذا جيد لسوريا عامة، لأن الإدارة مشروع وطني سوري يريد الحفاظ على سوريا”.

وكانت الإدارة الذاتية قد أطلقت يوم الأحد الماضي حملة على وسائل التواصل الاجتماعي تدعو المجتمع الدولية للاعتراف بها.

زر الذهاب إلى الأعلى