تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

الخارجية الأمريكية: المفاوضات مع النظام لإعادة “تايس” لا تعني تغيرا في سياستنا

وكالة ثقة

أكدت الخارجية الأمريكية، أن مفاوضات واشنطن مع النظام السوري بشأن الرهائن، لا تعني تغييرا في سياستها نحو النظام.

وقالت الخارجية الأمريكية في تصريحات خاصة لموقع تلفزيون سوريا، إن “التعامل مع النظام السوري هو الخيار الأمثل لإعادة أوستن إلى الوطن”، مضيفة أننا “منخرطون بشكل مكثف لإعادة أوستن تايس إلى الولايات المتحدة”.

وأعربت الخارجية عن استعدادها “للتعامل مع أي شخص يمكنه المساعدة في تأمين التقدم نحو إطلاق سراح المواطنين الأمريكيين”، مشددة على أن “التحدث مع كل من قد يكون ضروريا لإعادة أوستن، لا يشير إلى تغيير أوسع في علاقتنا”.

وأوضحت الخارجية الأمريكية، أن حكومة النظام السوري “لم تعترف باحتجازها لأوستن”.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة منخرطة حاليا في اتصالات مع سوريا لإطلاق سراح الصحفي أوستن تايس، المحتجز في سوريا لأكثر من 10 سنوات، بعد أن وصفت والدة تايس ديبرا وزارة الخارجية بأنها “معادية لسوريا بشدة، ومعارضة للتواصل معها”.

وقال بلينكن، في حدث مع صحيفة “واشنطن بوست”: “نحن منخرطون في اتصالات على نطاق واسع فيما يتعلق بأوستن، ونعمل مع سوريا، ونتشارك مع دول ثالثة، ونسعى لإيجاد طريقة لإعادته إلى الوطن، ولن نتراجع حتى نحقق ذلك”.

يذكر أن الإدارة الأمريكية الحالية ليس لديها علاقات مع حكومة النظام، لكن في ظل إدارة دونالد ترامب السابقة، سافر المبعوث الرئاسي الخاص لشؤون الرهائن روجر كارستنز سرا إلى دمشق، والتقى بمسؤولين سوريين في عام 2020.

وفي العام الماضي، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن الإدارة الأمريكية تعلم “على وجه اليقين”، أن حكومة النظام تحتجز أوستن تايس، ودعا دمشق إلى التعاون في الجهود المبذولة لإطلاق سراحه.

زر الذهاب إلى الأعلى