تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

الرقة.. تنظيم “الدولة” يسلم 20 قرية وبلدة دفعة واحدة لميليشيات إيران

أقدم تنظيم “الدولة” مجدداً، على تسليم مناطق بـ”الجملة” في ريف الرقة الجنوبي الغربي، إلى قوات الأسد وميليشيات إيران، وذلك بالتزامن مع انسحابه امام ما تسمى “قوات سوريا الديمقراطية” التي تتزعمها ميليشيا “الوحدات” الكردية من أحياء في الرقة.

وأفادت مصادر ميدانية لـ”أورينت نت” أن قوات الأسد وميليشيات إيران استولت مساء الجمعة على نحو 20 قرية وبلدة في ريف الرقة الغربي، دون أي اشتباكات أو مواجهات، وذلك بعد انسحاب تنظيم “الدولة” منها.

وعددت المصادر القرى وبلدات التي سلمها تنظيم “الدولة” لميليشيات إيران وهي “دبسي عفنان، دبسي فرج، فخيخة، القطاط، الجريات، مشرفة الصعب، مشرفة الغجر، الغماميز، العميرات، السالمية، معيزيلة، خربة الواوي، مدحير، جريات، غيث، المحدد، القصور، شنتة، شعب الدكار، بئر مليحان، رمثان”.

وأشارت المصادر إلى ميليشيات إيران وصلت بعد هذا التقدم الجديد إلى تماس مع ما تسمى “قوات سوريا الديمقراطية” التي تحاول احتلال مدينة الرقة، بحجة طرد تنظيم “الدولة”.

وأمام انسحاب تنظيم “الدولة” باتت ميليشيات إيران و”قوات سوريا الديمقراطية” تتقاسمان السيطرة على الريف الغربي للرقة، فيما انحصر نفوذ التنظيم في الريف الجنوبي الغربي.

وكان تنظيم “الدولة” قد نفذ مؤخراً سلسلة انسحابات أمام قوات الأسد وميليشيات إيران، والتي كانت آخرها تسليم عشرات القرى والبلدات والمدن بريف حلب الشرقي، وكان أهمها وأبرزها تسليم مدينة مسكنة “الاستراتيجية”، مقابل استماتته أمام قوات “درع الفرات” التابعة للجيش السوري الحر والمدعومة من قبل تركيا، ولا سيما في مدينة الباب بريف حلب الشمالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى