جواً.. وصول وفد إيراني من دمشق إلى مطار حماة لعقد اجتماع طارئ (خاص)النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)

العثور على أقدم المومياوات في العالم

العثور على أقدم المومياوات في العالم

وكالة ثقة

اكتشف فريق دولي من علماء الآثار خلال دراسته لمقابر في وادي سادو في البرتغال، أن التحنيط ظهر في أوروبا أبكر مما كان يعتقد سابقا.

وتشير مجلة European Journal of Archaeology، إلى أن الباحثين توصلوا إلى استنتاج يفيد بأن الشعوب التي عاشت في أوروبا في العصر الحجري المتوسط (Mesolithic)، ربما كانت “تجفف” جثث الموتى في مناطق مثل وادي سادو قبل 8000 عام.

ويذكر أن أقدم حالات التحنيط التي اكتشفها العلماء إلى الآن كانت لجامعي الثمار الذين عاشوا في صحراء أتاكاما بتشيلي قبل حوالي 7000 عام. ولكن معظم المومياوات التي عثر عليها بحالة جيدة عمرها بين بضعة مئات من السنين و4000 عام.
وساعدت الصور القديمة التي التقطت في ستينيات القرن الماضي، خلال عمليات الحفر في وادي سادو في البرتغال، علماء الاثار على إعادة ترتيب وضعية جثث المتوفين، ومعرفة الكثير عن الطقوس الجنائزية التي كانت سارية قبل 8000 عام في شمال أوروبا.

وبحث علماء الاثار في هذه الدراسة على سمات معينة، مثل أطراف مثنية بشدة، غياب بعض أجزاء المفاصل، ووجود رواسب كثيفة حول العظام. جميع هذه العلامات وجدت على الأقل في أحد القبور التي شملتها الدراسة.

فقد أظهر التحليل، أن بعض الجثث دفنت بأطراف مثنية جدا في منطقة الركبتين أمام الصدر. ويعتقد الباحثون أن سبب بقاء العظام بحالة جيدة، يشير إلى أن الجثث دفنت بعد تجفيفها، أي مثل الجثة المحنطة. فإذا كان الأمر كذلك تبقى بين العظام أماكن صغيرة أو لا تبقى لنشوء رواسب (من الأنسجة المتحللة) والتربة المحيطة التي تدعم العظام وتمنع انهيار المفاصل.

وإذا تأكد فعلا وجود طقوس تحنيط في أوروبا أقدم مما كان يعتقد سابقا، فسوف يتعين على الباحثين إعادة النظر في الطقوس الجنائزية التي كانت سائدة في العصر الحجري المتوسط.

زر الذهاب إلى الأعلى