بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)

الفعاليات المدنية في وادي بردى تطلق نداء استغاثة

أعلنت الفعاليات المدنية في منطقة وادي بردى في ريف دمشق الغربي المحاصرة أن المنطقة صارت منكوبة، وطالبت المنظمات الإنسانية والدولية والمجتمع الدولي بالتدخل العاجل لإنقاذ المدنيين المحاصرين الذين يعيشون تحت رحمة صواريخ نظام الأسد.

وأشارت الهيئات المدنية في وادي بردى في بيان أن أكثر من مئتي مدني ٥٠٪ منهم أطفال ونساء استشهدوا فيما جرح 400 مدني بجروح متفاوتة الخطورة، وأشار البيان إلى أن ١٥٠٪ منها تحتاج للإخلاء الطبي العاجل، وذلك جراء حملة قوات الأسد والميليشيات الأجنبية الإرهابية الموالية للقوات

وأكد البيان إلى أن أكثر من 45 ألف مدني تم تهجيرهم من منازلهم بعد تدميرها من قبل القوات والميليشيات المحاصرة للمنطقة، وبحسب البيان فإن أكثر من ثمانين ألف مدني يقطنون وادي بردى، باتوا تحت رحمة الحصار ويعانون من نقص شديد في المواد الغذائية والطبية والرعاية الصحية.

كما خرجت جميع المراكز الطبية والمستشفيات عن الخدمة بعد استهدافها مباشرة من القوات والميليشات وهو ما أدى إلى جرح قسم من الكادر الطبي العامل بها

وذكر البيان أن دمارا واسعا لحق بمنطقة وادي بردى وخصوصا قريتي عين الفيجة وبسيمة، أما عن منظومة الدفاع المدني في المنطقة فقد خرجن عن الخدمة تماما بعد تدمير جميع المراكز والاليات التابعة لها.

وتستمر معاناة المنطقة لثلاث وثلاثين يوما على التوالي، إثر الهجوم الذي شنته قوات الأسد والميليشيات الموالية على المنطقة المحاصرة منذ عدة سنوات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى