الكشف عن تفاهـ.ـمات أمريكية روسية جديدة في سوريا..ما فحـ.واها؟

وكالة ثقة

قالت صحيفة الشرق الأوسط في تقرير لها، إن قمة الرئيسين جو بايدن وفلاديمير بوتين الأخيرة في جنيف أسفرت عن “تفاهـ.ـمات صغيرة” في سوريا، ضمن خطـ.ـوات تمهد لبحث “احـ.ـتواء” الوجود الإيراني لاحقاً.

وأعرب دبلوماسي غربي للصحيفة، عن اعتقاده أنه أمام “الخطوط الحمر” التي سعى بوتين وبايدن لوضعها في الملفات الخلافية، هناك مساعٍ للتعاون في ملفات أخرى مثل الملـ.ـف النـ.ـووي الإيراني وسوريا ومحـ.ـاربة الإرهاب.

وتوقع أن تعطي قمـ.ـة جنيف الضوء الأخضر لاستمرار الحوار الروسي – الأميركي في فيينا الذي توقف في تموز الماضي.
وأكد المصدر أنه سيتم بحث استمرار الترتيبات العسـ.كرية شرق الفرات لـ “منـ.ـع الصـ.ـدام” ومحـ.ـاربة المتـ.ـطرفين شرق سوريا وفي البادية، وأن تـ.ـدفع موسكو النظام السوري وتشجع واشنطن “قسد”على الحوار

وتابع أن هناك تعاون ، لإقناع النظام بالإجابة عن أسئلة “منظمة حـ.ـظر السـ.ـلاح الكـ.ـيماوي” بموجب اتفاق روسي – أميركي في 2013

وسيشمل التعاون بحسب المصدر الدبلوماسي ، وتوفير أرضية لتمديد العمل بالقرار الدولي الخاص بالمساعدات “عبر الحدود” الذي تنتهي صلاحياته في 11 تموز من الشهر المقبل.

وقال الدبلوماسي: “هذه الإشارات المشتركة الروسية والأمريكية حول سوريا قد تتسع لتشمل الأمور الاستـ.ـراتيجية التي تخص الوجـ.ـود العـ.ـسكري الإيراني وتقليصه، خصوصاً في حال الاتفاق على النـ.ـووي، وربط ذلك بملفي التطـ.أبيع والإعمار”.

زر الذهاب إلى الأعلى