المخابرات اﻷردنية تحتجز صحفيًّا سوريًّا.. وتحذيرات من تسليمه للنظام

المخابرات اﻷردنية تحتجز صحفيًّا سوريًّا.. وتحذيرات من تسليمه للنظام

دعت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ، الحكومة الأردنية للامتناع عن ترحيل الصحفي السوري ، إبراهيم عواد ، والذي كانت قد اعتقلته السلطات في وقت سابق.

ويقيم عواد حاليا تحت الإقامة الجبرية في مخيم “الأزرق” للاجئين السوريين باﻷردن ، وقالت الشبكة في بيانها أمس إن لدبها معلومات تفيد بوجود نية لدى السلطات الأردنية بترحيله إلى سوريا.

ولم تعرف أسباب اعتقال عواد ، حيث كانت المخابرات الأردنية العامة قد داهمت منزله ، وصادرت معداته ، منذ أيام ، وقامت باحتجازه ، دون صدور مذكرة توقيف من القضاء.

ويحذّر ناشطون من إمكانية تسليم عواد إلى النظام حيث أن كافة الحدود مع اﻷردن تحت سيطرته ، باستثناء منطقة معزلة على مثلث الحدود المشترك مع العراق في بادية “التنف”.

وكان عواد وهو من بلدة المزيريب في ريف درعا الغربي، قد عمل مراسلا ومصوّرا مع فصائل الجيش الحر ، قبل أن يغادر إلى اﻷردن.

زر الذهاب إلى الأعلى