النظام يسحب أسلحته الثقيلة ويجري تبديلات بين أفرعه اﻷمنية في درعا

النظـ.ـام يسـ.ـحب أسـ.ـلحته الثقيـ.ـلة ويجري تبديلات بين أفـ.ـرعه اﻷمـ.ـنية في درعا

بدأت قـ ـوات نظـ ـام الأسد بعمـ ـلية سحب للآليات الثـ ـقيلة من محافظة درعا ، بعد فـ ـرض “المصـ ـالحات” على معظم أنحائها ، وفقا لموقع “تجمع أحرار حوران”.

وذكر المصدر أن رتلاً عسـ ـكرياً للنـ ـظام ، يضم أكثر من 35 ناقلة دبـ ـابات فارغة ، وصل إلى مدينة درعا قادما من دمشق ، بالتزامن مع انتشار أمـ ـني كثيف لعنـ ـاصر النظـ ـام والقـ ـوات الروسية على الأوتوستراد الدولي درعا – دمشق.

ويهدف إرسال رتل الحاملات الفارغة إلى سحب أعداد كبيرة من الآلـ ـيات الثقيلة من القطـ ـع العسـ ـكرية في محافظة درعا جنوب البلاد.

كما أعادت قـ ـوات النظـ ـام – وفقا للمصدر نفسه – التمركز في حاجز “كازية سفر” بمدخل مدينة نوى الشرقي، حيث تم إنشاء هيكلية عسـ ـكرية جديدة تابعة لفـ ـرع “المخـ ـابرات العـ ـسكرية” عقب انسـ ـحاب المـ ـخابرات الجـ ـوية منه منذ أيام.

ودشّمت ميليـ ـشيات الأمـ ـن العسكـ ـري حاجز بناية “الساحر” في مدينة الشيخ مسكين، وأعادت تمركزها أمامه بدلاً من المخـ ـابرات الجـ ـوية.

وانسحبت مجمـ ـوعات عسكـ ـرية من ميليـ ـشيا “الفـ ـرقة الرابـ ـعة”، كانت تتمركز بحي الضاحية في مدخل مدينة درعا الغربي، في مقـ ـر لمكتب أمـ ـن “الفـ ـرقة الرابـ ـعة” في محافظة درعا، ومركزا لتنسيق العـ ـمليات العـ ـسكرية.

وجرت كافة تلك التغييرات ضمن إطار عمـ ـلية إعادة توزيع لخرائط سيـ ـطرة الفروع الأمـ ـنية على المحافظة.

زر الذهاب إلى الأعلى