أردوغان: سنُنشئ منطقة آمنة بعمق 30 كم على طول الحدود السوريةإيران تزيد من توغلها في حلب بإنشاء مركز تدريب عسكري (خاص)الإدارة الذاتية تُحدد سعر القمح والشعير في مناطق سيطرتها“ب ي د” يختطف طفلة في حي الشيخ مقصود بـ”حلب”ميليشيا “حزب الله” تنشئ مصنعاً لـ”الكبتاغون” في السويداءبالصور.. اغتيال ضابط إيراني رفيع في طهران شارك بقتل السوريينالجيش الوطني يعتقل كبار تجار المخدرات شمالي حلب (خاص)بالصور.. جامعة حلب الحرة تنظم رحلة سياحية لطلاب “قسم التاريخ” في عفرينالخارجية الأمريكية: لا حل عسكري في سورياقصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئة

بسبب التغير المناخي.. ذوبان نهر جليدي عمره 2000 عام على قمة “إيفرست”

بسبب التغير المناخي.. ذوبان نهر جليدي عمره 2000 عام على قمة “إيفرست”

وكالة ثقة

كشف فريق بحثي بقيادة علماء من جامعة ماين الأميركية بالتعاون مع عدة بعثات شاركت بها مؤسسة “ناشونال جيوغرافيك” (National Geographic) أن أعلى نهر جليدي في قمة إيفرست الأعلى في العالم قد فقد في 25 عاما فقط حوالي ألفي عام من تراكم الجليد، بسبب التغير المناخي.

ووفق الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية “إن بي جيه كلايمت آند أتموسفيريك ساينس” التابعة لمؤسسة “نيتشر” (Nature) العالمية في الثالث من فبراير/شباط الجاري، فقد استخدم هذا الفريق بيانات تم استخلاصها من كتلة جليدية بطول 10 أمتار توجد في أعلى نهر جليدي بمنطقة “الشعب الجنوبي” (outh Col) أعلى قمة إيفرست.

إلى جانب ذلك، استخدم الفريق نتائج من اثنتين من محطات الطقس التي تعد الأعلى في العالم، حيث أُنشئت الأولى على ارتفاع 8430 مترا والثانية على ارتفاع 7945 مترا أعلى قمة إيفرست، بالإضافة التصوير المساحي وصور الأقمار الصناعية، وسجلات أخرى.

Tibet China Mountainsمعدلات الترقق المعاصرة في الجليد تقدر بحوالي 2 متر من الماء سنويا (بيكسابي)
وقدرت الدراسة معدلات الترقق المعاصرة في الجليد بحوالي 2 متر من الماء سنويا (55 مترا في ربع قرن)، الأمر الذي أفقد الجبال الجليدية قدرتها على عكس الإشعاع الشمسي، وبالتالي تسامت كميات إضافية من الثلوج، أي تبخرت مباشرة بفعل تأثير الشمس.

ووفق الدراسة الجديدة، فإنه إلى جانب ارتفاع درجات الحرارة تأتي الرطوبة النسبية والرياح القوية كأسباب مهمة لفقد الكثير من الثلوج في منطقة جبال إيفرست، للدرجة التي تجعل تسلقها أصعب يوما بعد يوم بسبب ظهور الصخور من أسفل الجليد.

وتتفق أكثر من 90% من الأعمال البحثية في هذا النطاق على أن التغير المناخي متعلق بتأثير الإنسان، الذي ينفث الغازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي من السيارات والطائرات ومصانع الطاقة، الأمر الذي يحبس حرارة الشمس داخل الأرض.

زر الذهاب إلى الأعلى