جواً.. وصول وفد إيراني من دمشق إلى مطار حماة لعقد اجتماع طارئ (خاص)النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)

بسبب التغير المناخي.. ذوبان نهر جليدي عمره 2000 عام على قمة “إيفرست”

بسبب التغير المناخي.. ذوبان نهر جليدي عمره 2000 عام على قمة “إيفرست”

وكالة ثقة

كشف فريق بحثي بقيادة علماء من جامعة ماين الأميركية بالتعاون مع عدة بعثات شاركت بها مؤسسة “ناشونال جيوغرافيك” (National Geographic) أن أعلى نهر جليدي في قمة إيفرست الأعلى في العالم قد فقد في 25 عاما فقط حوالي ألفي عام من تراكم الجليد، بسبب التغير المناخي.

ووفق الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية “إن بي جيه كلايمت آند أتموسفيريك ساينس” التابعة لمؤسسة “نيتشر” (Nature) العالمية في الثالث من فبراير/شباط الجاري، فقد استخدم هذا الفريق بيانات تم استخلاصها من كتلة جليدية بطول 10 أمتار توجد في أعلى نهر جليدي بمنطقة “الشعب الجنوبي” (outh Col) أعلى قمة إيفرست.

إلى جانب ذلك، استخدم الفريق نتائج من اثنتين من محطات الطقس التي تعد الأعلى في العالم، حيث أُنشئت الأولى على ارتفاع 8430 مترا والثانية على ارتفاع 7945 مترا أعلى قمة إيفرست، بالإضافة التصوير المساحي وصور الأقمار الصناعية، وسجلات أخرى.

Tibet China Mountainsمعدلات الترقق المعاصرة في الجليد تقدر بحوالي 2 متر من الماء سنويا (بيكسابي)
وقدرت الدراسة معدلات الترقق المعاصرة في الجليد بحوالي 2 متر من الماء سنويا (55 مترا في ربع قرن)، الأمر الذي أفقد الجبال الجليدية قدرتها على عكس الإشعاع الشمسي، وبالتالي تسامت كميات إضافية من الثلوج، أي تبخرت مباشرة بفعل تأثير الشمس.

ووفق الدراسة الجديدة، فإنه إلى جانب ارتفاع درجات الحرارة تأتي الرطوبة النسبية والرياح القوية كأسباب مهمة لفقد الكثير من الثلوج في منطقة جبال إيفرست، للدرجة التي تجعل تسلقها أصعب يوما بعد يوم بسبب ظهور الصخور من أسفل الجليد.

وتتفق أكثر من 90% من الأعمال البحثية في هذا النطاق على أن التغير المناخي متعلق بتأثير الإنسان، الذي ينفث الغازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي من السيارات والطائرات ومصانع الطاقة، الأمر الذي يحبس حرارة الشمس داخل الأرض.

زر الذهاب إلى الأعلى