بعثة روسية خاصة لمتابعة شؤون الكنائس القديمة بسوريا تبدأ عملا جديدا بحلب

بعـ.ـثة روسية خاصة لمتابعة شؤون الكنائس القديمة بسوريا تبدأ عملا جديدا بحلب

بدأت بعـ.ـثة روسية خاصة بعملــ.ـيات ترمـ.ـيم لكنيـ.ـسة مسـ.ـيحية قديمة في مدينة حلب بالشمال السوري.

وذكرت وكالة “تاس” الروسية للأنباء أن علـ.ـماء الآثـ.ـار في معـ.ـهد العلوم الروسية لتاريخ الثقـ.ـافة المـ.ـادية ومقـ.ـره مدينة بطـ.ـرسـ.ـبورغ قامو بإجـ.ـراء مسـ.ـح كامل لكنيـ.ـسة القديسة هيـ.ـلانة إحدى أقدم الكنـ.ـائس المسـ.ـيحية المبكـ.ـرة في مدينة حلب.

وأفادت الوكالة أن الروس سيعتـ.ـمدون على الصور الفوتوغرافية والفيديوهات والوصف العلمي للكنيـ.ـسة من أجل إعداد نموذج ثلاثي الأبعاد لها من شأنه أن يساعد مستقبلًا في عمليات الترمـ.ـيم.

وقال المتحدث باسـ.ـم المعهد إن البعـ.ـثة انتـ.ـهت من جمع البيانات حول الكنيـ.ـسة، التي تعـ.ـرضت للقـ.ـصف ونجت بعض مكوناتها الخـ.ـشبية والتي يُقدّر عمرها بألف وخمـ.ـسمئة عام من الدمـ.ـار، حيث يعود تاريخ الكنيـ.ـسة إلى القرن الخامس الميلادي.

وأضاف: “سـ.ـجل العلماء موقع كل عنصر معماري وعمود وحجـ.ـر من الكنيـ.ـسة وحالة قبتها، لإعـ.ـداد نموذج ثلاثي الأبعاد يسـ.ـمح برؤية الوضع الحالي للكنيـ.ـسة القديمة التي بناها المسـ.ـيحيون الأوائل، وإدراك ما كان عليه في البداية”.

وكانت البعـ.ـثة الأثرية الروسية السورية، قد بدأت منذ بداية العام الحالي بفـ.ـحص وجمع بيانات العـ.ـديد من الآثـ.ـار المسـ.ـيحية القديمة في مخـ.ـتلف المحافظات السورية.

زر الذهاب إلى الأعلى