بيان مشترك من السعودية وفرنسا حول الحل السياسي بسوريا

بيان مشترك من السعودية وفرنسا حول الحل السياسي بسوريا

أعلنت كل من المملكة العربية السعودية وفرنسا عن تمسكهما بالموقف السابق من الحل السياسي بسوريا ، فيما يزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الرياض ، ضمن جولة خليجية واسعة تبحث ملف لبنان ومنطقة الشرق اﻷوسط.

وقال الجانبان في بيان مشترك إنهما يؤكدان على أهمية الوصول إلى حل سياسي للقضية السورية وفقاً لإعلان جنيف (1)، وقرار مجلس الأمن رقم (2254).

وأشار البيان إلى ضرورة “إنهاء المعاناة الإنسانية للشعب السوري ، والحفاظ على وحدة سوريا وسلامة أراضيها ، ودعم جهود المبعوث الأممي الخاص بسوريا”.

وبحث ماكرون في الرياض ملف لبنان واﻷزمة بين بيروت ودول الخليج العربي ، عقب تصريحات وزير اﻹعلام جورج قرداحي ، التي أدت لاستقالته.

ووصل الرئيس الفرنسي ، أمس ، إلى السعودية قادما من قطر ، التي سبقها بزيارة اﻹمارات ضمن جولة خليجية.

وتمّ بحث دعم لبنان وحكومته ، وقالت مصادر إن الرياض أعطت مؤشرا على الدفع باتجاه ذلك ، وذكرت فاينانشال تايمز نقلا عن مسؤول فرنسي ، أنها وافقت على إعادة سفيرها لبيروت.

وبحسب مانقلت “فاينانشال تايمز” عن مصادرها فإن ماكرون كثف تحركه مع قرب الانتخابات لتحقيق اختراق يحسب لصالحه.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن المملكة اتفقت مع فرنسا على ضرورة قيام الحكومة اللبنانية بإصلاحات شاملة في قطاعات المالية والطاقة ومكافحة الفساد ومراقبة الحدود.

Back to top button