تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزمير

تحذيرات من مساعي إيران لاحتلال دير الزور

مع اقتراب ميليشيات إيران من الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور، أصدرت فصائل عسكرية وفعاليات مدنية وعشائرية، الثلاثاء، بياناً مشتركاً، تؤكد فيه استغلال إيران لاتفاق “تخفيف التصعيد”، وتوجيه ميليشياتها للسيطرة على محافظة دير الزور، شرقي سوريا، الخاضعة في معظمها لتنظيم “الدولة”.

وشدد البيان على أن تقدم الميليشيات التابعة لإيران نحو دير الزور يعقد من مهمة الحرب على تنظيم “الدولة”، ويهدد “السلم الأهلي” ويقوض جهود “الانتقال السياسي”، داعياً القوى السياسية والعسكرية والمدنية من أبناء دير الزور، تشكيل قيادة سياسية وعسكرية موحدة لهزيمة تنظيم “الدولة” وإيقاف “المشروع الإيراني”

وحذر البيان من أهداف إيران الرامية إلى ربط مدن وعواصم عربية بطهران تحقيقا لـ”أطماعها التوسعية”، وذلك بعد تحرك الميليشيات التابعة لها في القلمون الشرقي والبادية السورية وعلى الحدود السورية العراقية.

وأكد البيان رفض “الاحتلال الإيراني” بكافة اشكاله، مشدداً على الجيش السوري الحر من أبناء دير الزور وعشائرها “الممثل الوحيد والشرعي” لانتزاع المحافظة من تنظيم “الدولة”.

ووقع على البيان عدد من فصائل الجيش الحر كل من “أسود الشرقية” و”أحرار الشرقية” وكتائب إسلامية وشخصيات عسكرية ومدنية من محافظة دير الزور.

وحذر البيان من أهداف إيران الرامية إلى ربط مدن وعواصم عربية بطهران تحقيقا لـ”أطماعها التوسعية”، وذلك بعد تحرك الميليشيات التابعة لها في القلمون الشرقي والبادية السورية وعلى الحدود السورية العراقية.

وأكد البيان رفض “الاحتلال الإيراني” بكافة اشكاله، مشدداً على الجيش السوري الحر من أبناء دير الزور وعشائرها “الممثل الوحيد والشرعي” لانتزاع المحافظة من تنظيم “الدولة”.

ووقع على البيان عدد من فصائل الجيش الحر كل من “أسود الشرقية” و”أحرار الشرقية” وكتائب إسلامية وشخصيات عسكرية ومدنية من محافظة دير الزور.

وكانت قوات الأسد والميليشيات الأجنبية قد أعلنت السبت الماضي عن سيطرتها على مساحات في الشريط الحدودي مع العراق، شمال شرق معبر التنف، وبذلك تكون الميليشيات قد قطعت الطريق أمام مساعي الجيش الحر المدعوم من قبل التحالف الدولي بالتقدم نحو الريف الشرقي لمحافظة دير الزور.

وصول ميليشيات إيران إلى الحدود السورية العراقية، يأتي رغم أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وجه عشرات التحذيرات في الأيام الماضية وترجمتها عبر شن ثلاث ضربات جوية استهدفت أرتالاً لقوات الأسد وميليشيات شيعية تقاتل إلى جانبها بإشراف إيراني بعدما اقتربت من التنف التي يمر عبرها الطريق الدولي دمشق- بغداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى