تحـ.ـذيـ.ـرات من عمـ.ـليات شـ.ـراء عقـ.ـارات لصالح إيـ.ـران في سوريا

تحـ.ـذيـ.ـرات من عمـ.ـليات شـ.ـراء عقـ.ـارات لصالح إيـ.ـران في سوريا

وكالة-ثقة – فريق التحرير

تتواصل عمـ.ـليات شراء الأراضي والممتلكات العقارية في سوريا، من قبل الميـ.ـليشيات التابعة ﻹيران وأعوانها في سوريا، ضمن مخـ.ـطط تسعى طهران لتنفيذه بعدة مواقع أبرزها العاصمة والمنطقة الشرقية.

وقال السياسي السوري الدكتور عبد الرحمن الحاج إن ‏شراء العقارات يتواصل بكثافة لصالح الإيرانيين في غوطة دمشق الشرقية، داعيا ﻷخذ الحـ.ـذر.

وأضاف في منشور على صفحته بموقع “تويتر”: “شراء العقارات من قِبل أشخاص ينحدرون من محافظة دير الزور، يعملون لصـ.ـالح الميليـ.ـشيات الإيرانية في سوريا يتواصل بشكل تصـ.ـاعدي في مختلف مدن وبلدات الغوطة الشرقية”.

وأكد أن عدة أشخاص يعملون تحت إمرة شخص يدعى “أبو ياسر البكاري” قاموا مؤخرا بشراء العديد من العقارات.

ويلجأ مهـ.ـجرو الغوطة إلى بيع ممتلكاتهم، بأسعار قليلة، بسبب النزوح وما آلت إليه حياتهم مع صعـ.ـوبة الوضع المعيشي في المهـ.ـجر، وخصوصا من بقي منهم في الشمال السوري.

كما تتواصل العـ.ـملية ذاتها في المنطقة الشرقية بكل من محافظتي الرقة ودير الزور قرب الحدود مع العراق، وهي منطقة تولي لها إيران أهمية كبيرة.

ويوجد في مناطق سيـ.ـطرة الميليـ.ـشيات اﻹيرانية – وفقا لتقارير محلية – مكاتب تعمل ضمن ما يسمى “جهـ.ـاد البناء” اختصاصها نشر سكان من أتباع المـ.ـذهب الشـ.ـيعي في المناطق السورية عبر نشاطات “ثقافية” و”إغـ.ـاثية” باﻹضافة لشراء العقارات.

زر الذهاب إلى الأعلى