تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

تشكيل عسكري جديد شمال مدينة حلب

أعلن قيادة “المجلس العسكري الموحد” بقيادة النقيب جاسم عارف السالم والملقب “أبو حمزة”، فجر اليوم الإثنين، انضمامه إلى صفوف “كتلة السلطان مراد” بريف حلب الشمالي.

وقال بيان الكتلة العسكرية أنها أصبحت تضم الفصائل التالية (فرقة السلطان مراد، وفرقة الحمزة، ولواء المعتصم، ولواء السلطان عثمان، وفوج المصطفى، والفرقة 23، ولواء سليمان شاه، ولواء المغاوير”، ولواء صقور الشمال، وثوار الجزيرة، ولواء الشمال، وجيش الاحفاد، والفرقة 9، والمجلس العسكري الموحد لدير الزور). 

وقالت “كتلة السلطان مراد” في بيانها إن هذه الخطوة تأتي تلبية لضرورات المرحلة التي تمر بها المنطقة، وضمن الخطى الحثيثة لرص الصفوف بين الفصائل وصولاً إلى إنشاء جيش وطني موحد”.

وفي وقت سابق، أعلنت سبعة فصائل عاملة في صفوف الجيش السوري الحر إنشائها “كتلة النصر” وذلك في 6 حزيران الماضي من هذا العام الجاري لتضم كلاً من “فيلق الشام” و”فرقة الصفوة” و”تجمع أحرار الشرقية” و”جيش النخبة” و”الفوج الأول” و”الفوج الخامس” و”جيش الأحفاد” ويقودهم قيادي من “فرقة الصفوة” التي تعتبر أكبر الفصائل المنضوية، فيما أعلن ايضا يوم الخميس الماضي كل من لواء “سمرقند” ولواء “السلطان محمد الفاتح” ولواء “المنتصر بالله” العاملين في ريف حلب الشمالي، عن اندماج عسكري موحد تحت مسمى “كتلة الجيش الوطني” وذلك في خطوة نحو تشكيل جيش وطني موحد للحفاظ على الأراضي السورية، وحماية الإنسان والحفاظ على السلم الأهلي والعيش المشترك.

الجدير ذكره أن فصيل “حركة أحرار الشام” والذي يمتلك أكثر من 1300 مقاتلا في مناطق سيطرة “درع الفرات” سابقاً في ريف حلب الشمالي والشرقي، بقيت خارج تلك الكتل العسكرية الثلاثة.

يشار إلى أن هذه التشكيلات توحي بقرب بدء عملية عسكرية في ريف حلب الشمالي ويعتقد انها معركة “سيف الفرات” ضد ميليشيات “قسد” شمال حلب، أو بعد المظاهرات الشعبية التي خرجت في الأيام الماضية في معظم قرى وبلدات ريف حلب الشمالي والتي طالبت فيها الجيش السوري الحر استعادة قراهم التي هُجِّروا منها من قبل ميليشيات قوات “قسد” مطلع العام المنصرم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى