تصعيد روسي جديد على جبهة إدلب الجنوبية

شهد اليوم الثلاثاء تصعيدا جديدا من قبل روسيا ونظام الأسد جنوب إدلب في الشمال السوري وذلك بعد أيام من الاتفاق على “التهدئة” في مباحثات أستانا -15.

وأفاد مراسل وكالة “ثقة” بشن الطائرات الحربية الروسية غارات جوية على مخيط بلدة البارة في جبل الزاوية بريف المحافظة الجنوبي موقعة خسائر في ممتلكات الأهالي بالتزامن مع تحليق طيران الاستطلاع في الأجواء.

وقصف ميليشيات نظام الأسد بعد ظهر اليوم كلا من قرى بزابور وبينين وشنان ودير سنبل بأكثر من أربعين قذيفة مدفعية وصاروخية دفعة واحدة.

وتستمر المقاتلات في الإقلاع من حميميم يوميا واستهداف عناصر تنظيم داعش في البادية السورية كما تحلق في أجواء الشمال بشكل مكثف.

وكان “الضامنون” في اجتماع أستانا الأخير قد اتفقوا على استمرار “التهدئة” في إدلب مع “الإصرار على مكافحة الإرهاب” فيما سيتم بحث الملف بشكل إضافي خلال اجتماع “سوتشي” المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى