تعرف على مخرجات مؤتمر أستانا “17” الخاص بسوريا ؟

تعرف على مخرجات مؤتمر أستانا “17” الخاص بسوريا ؟

وكالة ثقة

تبنى ممثلون عن روسيا وتركيا وإيران بيانا مشتركا في ختام الاجتماع الدولي الـ17 بـ”صيغة أستانا” الخاص بالقضية السورية والذي اختتم في عاصمة كازاخستان مدينة نور سلطان.

وأكد البيان الثلاثي الذي صدر عن الدول المشاركة “التزامهم الثابت بسيادة واستقلال سوريا ووحدة أراضيها، بالإضافة إلى أهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وشددوا على ضرورة تطبيق واحترام هذه المبادئ من قبل الجميع”.

وأعربوا عن عزمهم على مواصلة التعاون في سبيل مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله ومواجهة المخططات الانفصالية التي تستهدف تقويض سيادة سوريا
واستعرضوا بالتفصيل تطورات الوضع في منطقة إدلب لخفض التصعيد واتفقوا على مواصلة العمل على تحسين الظروف الإنسانية فيها وحولها، مع التأكيد على ضرورة دعم التهدئة على الأرض من خلال تطبيق كافة الاتفاقات المبرمة بشأن إدلب بالكامل.
وناقشوا مستجدات الوضع في شمال شرقي سوريا واتفقوا على أنه لا يمكن إحلال الأمن والاستقرار المستدامين في هذه المنطقة إلا على أساس الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها. ، وأعربوا مجددا عن رفضهم للاستيلاء بطريقة غير قانونية على عائدات النفط التي يجب أن تملكها سوريا وتسليمها إلى أطراف أخرى.

وأبدوا قناعتهم بأنه لا حل عسكريا للنزاع السوري وأكدوا تمسكهم بتقديم عملية سياسية قابلة للحياة وطويلة الأمد يديرها السوريون أنفسهم بمساعدة الأمم المتحدة بالتوافق مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.
وأكدوا على أهمية دور اللجنة الدستورية في جنيف التي أسهمت الدول الضامنة في “صيغة أستانا” إسهاما حاسما في تشكيلها بغية تطبيق مخرجات مؤتمر “الحوار الوطني السوري” الذي عقد في مدينة سوتشي الروسية،
ودعوا المجتمع الدولي والأمم المتحدة ووكالاتها الإغاثية إلى تكثيف المساعدات إلى سوريا من خلال تطبيق مشاريع متعلقة بإعادة الإعمار الأولي وإعادة بناء مرافق البنى التحتية المدنية، خصوصا في مجال الماء والطاقة والتعليم والصحة، بالإضافة إلى دعم عملية إزالة الألغام وفقا للقانون الإنساني الدولي.
وأبدى المشاركين ارتياحهم بمشاركة وفود من الأردن والعراق ولبنان بصفة مراقبين في “صيغة أستانا”، بالإضافة إلى ممثلين عن الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.
وفي ختام البيان اتفق المشاركين على عقد الاجتماع الـ18 بصيغة أستانا في نور سلطان في النصف الأول من العام القادم، نظرا لتطورات الوضع الوبائي، كما أكدوا نيتهم عقد اجتماع وزاري جديد بـ”صيغة أستانا” وأشاروا إلى الاتفاق المبرم لعقد اجتماع قمة على أعلى مستوى بين الدول الثلاث في إيران بمجرد أن تسمح الظروف بذلك.

Back to top button