جعجع: 40% من السوريين في لبنان “لاجئون غير شرعيين”فجر الجمعة… قصف إسرائيلي يطال مواقع النظامإسرائيل أجّلت استهداف إيران.. طهران استعدت في سوريامأساة في دمشق: وفاة 4 أشخاص من أبناء الحسكة في جريمة قتل مروعةبرشلونة يواجه مشكلات عقب الخروج من دوري الأبطالالعفو الدولية” توثق انتهاكات بحق محتجزين شمال شرق سورياأمريكا وأوروبا تدرسان فرض المزيد من العقوبات ضد إيرانبغالبية ساحقة.. النواب الأمريكي يقرّ مشروع قانون “الكبتاجون 2”“الإدارة الذاتية” تستقبل أول دفعة لاجئين سوريين مرحلين من العراق40 عامًا مضيفًا للحجاج.. وفاة السوري إسماعيل الزعيمالأوقاف السورية تنهي إجراءات تسجيل الحجاج لموسم 2024أمريكا تتوقع هجومًا إسرائيليًا ضد إيران في سورياخمسة مصابين إثر هجوم بمسيّرة انتحارية لقوات النظام غربي حلبإسرائيل تؤكد أن الهجوم الإيراني لن يمر دون ردالسويد تبدأ محاكمة عميد سابق في “الجيش السوري”

تقدم للثوار في مدينة درعا ضمن معركة الموت ولا المذلة

تستمر المعارك التي شنتها غرفة عمليات البنيان المرصوص منذ أمس الأحد على حي المنشية أهم معاقل قوات الاسد في مدينة درعا جنوب سوريا بالتزامن مع قصف مكثف من قبل قوات الأسد

وأعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص تمكنها من السيطرة على كتلة مبان في حي المنشية عقب معارك عنيفة جدا ضد قوات الاسد والمليشيات الأجنبية المساندة له.

كما نسفت غرفة العمليات حاجز أبو نجيب في حي المنشية بمدينة درعا، في ظل استمرار المعارك العنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام ومليشياته في الحي.

وأضافت غرفة العمليات أنها تمكنت من استدراج عدد من جنود قوات الاسد والمليشيات الأجنبية الى أحد المباني المحررة الذي قامت بتفخيخه وبعد تأكدها من دخول عناصر النظام الى البناء قامت بتفجيره مما أدى لمقتل جميع من كانوا داخله.

وبحسب مصادر محلية فان غرفة العمليات صدت هجوما مضادا لقوات الاسد والمليشيات الأجنبية وقتلت عددا كبيرا منها بالتزامن مع استمرار القصف المكثف الجوي والصاروخي من تلك القوات على أطراف حي المنشية.

وتهدف معركة “الموت ولا المذلة” التي أعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص عنها أمس الأحد لتحرير كامل حي المنشية الإستراتيجي المتاخم لجمرك درعا القديم

وتعتبر السيطرة على الحي تأمينا أكبر للطريق الواصل بين مدينة درعا وريفها الشرقي من جهة وريف درعا الغربي من جهة أخرى, كما تتلاشى جهود قوات الاسد الوصول إلى المعبر الحدودي مع الأردن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى