تهجير جديد إلى الشمال السوري وواقع مرير تفرضه ميليشيات إيران وسط البلاد

تهجير جديد إلى الشمال السوري وواقع مرير تفرضه ميليشيات إيران وسط البلاد

وصلت مؤخرا مجموعة من السوريين إلى شمال غربي سوريا، بعد إجبارهم على مغادرة مدينة تدمر شرقي حمص، وفقا لما كشفته صحيفة “الشرق اﻷوسط”.

ونقلت الصحيفة عن السوريين (لم تحدد عددهم) أن ميليشيات إيرانية في تدمر وريفها شرق حمص، بدأت بوضع الناس بين خيارين: “إما الولاء لها أو الرحيل”.

وكشف المصدر عن حجم الانتهاكات بحق من تبقى من أهالي المدينة، على أيدي الميليشيات الإيرانية منذ سيطرتها على مدينة تدمر ومنطقة السخنة ومحيطهما، منذ ما يقارب 3 أعوام.

وقال “أبو عمر” (52 عاماً)، أحد أبناء تدمر الذي وصل وأسرته التي تضم سبعة أشخاص إلى مدينة الباب شمال حلب، بعد رحلة شاقة ومكلفة مادياً، إنه لم يبق أمام من تبقى من العوائل التدمرية الأصلية التي ما زالت تعيش في المدينة، ويبلغ تعدادها نحو 400 عائلة، سبل للعيش فيها إلا بالولاء لهذه الميليشيات والعمل مجبرين لديها في بناء المقار العسكرية وحراستها ليلاً والعمل في الحفريات بوسائل بسيطة للبحث عن لقى أثرية لصالح الميليشيات.

وأضاف: هذه الضمانة الوحيدة التي تؤمن لهم استمرار الإقامة والعيش في مدينتهم التي ولدوا وعاشوا فيها… أو الرحيل.

وأوضح أنه في الفترة الأخيرة بدأت الميليشيات الإيرانية بإجبار الشبان على حراسة المقار العسكرية من هجمات تنظيم داعش مقابل السماح لهم بممارسة الأعمال في سبخة الملح في تدمر لاستخراج الملح، وبيعه لكسب قوت العيش.

وأكد أبو عمر أن عدد سكان تدمر قبل 2011، كان نحو 78 ألف نسمة، بينما اليوم لا يتجاوز 8 آلاف شخص. فالآخرون من السكان، هم مهجرون ونازحون في مخيم الركبان والجزيرة السورية (الرقة ودير الزور) وهناك عائلات بدأت تصل إلى الشمال السوري ودول الجوار.

Back to top button