أيمن الصفدي يصل دمشق للقاء “المقداد” في ثاني زيارة له لهذا العامعلى وقع أستانة.. روسيا تستهدف مدينة إدلب بـ6 غارات جويّة وتخلف إصاباتالنظام يُرسل تعزيزات من دمشق إلى جبهات “قسد” في حلب (صور)اغتيال ثلاثة أشخاص في درعاأول سيدة تتقلد المنصب.. من هي “حفيظة غاية أركان” رئيسة البنك المركزي التركي؟ (بروفايل)في اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء.. على المجتمع الدولي التحرك عاجلاً لحماية الأطفال في سوريافي اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء.. أطفالنا والحرباليومِ الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء.. أطفال الشمال السوري ودور المساحات الصديقة بالطفلمقتل ثلاثة شبان في إدلب (صور)عراقية تقتـل ضرتها السورية في بغدادالديمقراطية أهميتها وآليات تعزيزها وتحقيقها في المجتمع السوريرحيل مؤلف موسيقى “افتح يا سمسم” حسين نازكمتحدث باسم الخارجية الاميركية: لا يمكن عودة النازحين السوريين بسبب الظروف غير المناسبة وقبل الحل السياسي

جولة جديدة من محادثات الاستانة

أفادت وسائل إعلام روسية نقلاً عن سفير النظام لدى موسكو “رياض حداد” قوله، بأن “جولة جديدة من المحادثات ستجري بالعاصمة الكازاخية أستانا في 12 و13 من الشهر الجاري.

ونقلت وكالة “نوفوستي” الروسية عن رياض حداد قوله، إن “سوريا تلقت دعوة للمشاركة في محادثات أستانا التي ستجري في 12 و13 من الشهر الجاري”.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي “ميخائيل بوغدانوف” أعلن، الجمعة، أن “لقاء الدول الضامنة للهدنة في سوريا في أستانا يمكن أن يعقد منتصف الشهر الجاري”، وأضاف بوغدانوف: “نتوقع أنه (اللقاء) سيكون في منتصف حزيران، الاتصالات تجري حالياً حول الموعد”.

وعقدت الجولة الرابعة من محادثات العاصمة الكازاخية أستانا حول سوريا في الثالث والرابع من أيار الماضي، حيث وقعت الدول الضامنة لمحادثات أستانا 4 (روسيا، إيران، وتركيا) على مذكرة تفاهم بشأن إقامة مناطق “آمنة” في سوريا، والذي يشمل وقف الأعمال العسكرية في هذه المناطق وضبط الأعمال القتالية بين الأطراف المتنازعة وإدخال المساعدات إلى هذه المناطق دون عوائق، في حين انسحب عدد من أعضاء وفد الفصائل من القاعة احتجاجاً على توقيع إيران على المذكرة.

الجدير بالذكر أن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” أجرى مؤخراً مشاورات مع نظيريه التركي “رجب طيب أردوغان” والإيراني “حسن روحاني” حول اتفاق مناطق “خفض التصعيد” في سوريا، في حين وردت أنباء عن احتمال وجود خلافات تتعلق بنقاط المراقبة، ومواقع الحواجز، والدول التي ستشارك قواتها في مراقبة الالتزام بالاتفاق، حيث أفاد بيان صادر عن الكرملين آنذاك أن “جرى أثناء المحادثات مع روحاني التأكيد على أهمية الجهود المشتركة لدفع التسوية السياسية – الدبلوماسية للأزمة السورية، وبصورة خاصة في إطار عملية أستانا، وعبر تنفيذ مذكرة إنشاء مناطق تخفيف التصعيد”.

وعقد اجتماع أستانا الأول أواخر كانون الثاني الماضي برعاية تركيا وروسيا، في حين عقد الاجتماع الثاني منتصف شباط، وانضمت خلاله إيران لرعاية المحادثات التي ركزت على آليات تنفيذ وقف اتفاق النار الذي دخل حيز التطبيق في الثلاثين من كانون الأول الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى