مقتل عنصرين من “حزب الله” بقصف إسرائيلي بين حمص وريف دمشقخاص | مقتل عنصر من ميليشيا النظام شرقي دير الزورخاص | “قسد” تصادر الدراجات النارية في دير الزور.. ما السبب؟حظر الأسلحة الكيماوية: داعش هو المسؤول المحتمل عن هجوم مارع 2015خاص | مقتل مسن وطفلة برصاص “قسد” شرقي دير الزورفي إعزاز.. علم الثورة يُطمس عمداً من قبل مؤسسة “رحمة حول العالم – RAHMA WorldWide” (صور)خاص | جرحى باشتباكات بين عشيريتن شرق دير الزورخاص | مقتل طفلين وإصابة أخر بانفجار مقذوف حربي بريف الحسكةخاص | 100 عائلة عراقية تعتزم مغادرة مخيم الهولمسؤولون غربيون: “روسيا تعاني نقصاً في إنتاج الأسلحة لحرب أوكرانيا”وفد من قيرغيزستان يزور شمال وشرق سورياخاص | طائرة مسيرة تضرب مواقع إيران في دير الزور.. ماذا خلفت؟خاص | مسيرات إيرانية تضرب قاعدة كونيكو الأمريكية شرق سورياخاص | مراسل “ثقة” يكشف مخرجات اجتماع “قسد” مع وجهاء العشائر في حقل العمر بـ دير الزور

جولة جديدة من محادثات الاستانة

أفادت وسائل إعلام روسية نقلاً عن سفير النظام لدى موسكو “رياض حداد” قوله، بأن “جولة جديدة من المحادثات ستجري بالعاصمة الكازاخية أستانا في 12 و13 من الشهر الجاري.

ونقلت وكالة “نوفوستي” الروسية عن رياض حداد قوله، إن “سوريا تلقت دعوة للمشاركة في محادثات أستانا التي ستجري في 12 و13 من الشهر الجاري”.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي “ميخائيل بوغدانوف” أعلن، الجمعة، أن “لقاء الدول الضامنة للهدنة في سوريا في أستانا يمكن أن يعقد منتصف الشهر الجاري”، وأضاف بوغدانوف: “نتوقع أنه (اللقاء) سيكون في منتصف حزيران، الاتصالات تجري حالياً حول الموعد”.

وعقدت الجولة الرابعة من محادثات العاصمة الكازاخية أستانا حول سوريا في الثالث والرابع من أيار الماضي، حيث وقعت الدول الضامنة لمحادثات أستانا 4 (روسيا، إيران، وتركيا) على مذكرة تفاهم بشأن إقامة مناطق “آمنة” في سوريا، والذي يشمل وقف الأعمال العسكرية في هذه المناطق وضبط الأعمال القتالية بين الأطراف المتنازعة وإدخال المساعدات إلى هذه المناطق دون عوائق، في حين انسحب عدد من أعضاء وفد الفصائل من القاعة احتجاجاً على توقيع إيران على المذكرة.

الجدير بالذكر أن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” أجرى مؤخراً مشاورات مع نظيريه التركي “رجب طيب أردوغان” والإيراني “حسن روحاني” حول اتفاق مناطق “خفض التصعيد” في سوريا، في حين وردت أنباء عن احتمال وجود خلافات تتعلق بنقاط المراقبة، ومواقع الحواجز، والدول التي ستشارك قواتها في مراقبة الالتزام بالاتفاق، حيث أفاد بيان صادر عن الكرملين آنذاك أن “جرى أثناء المحادثات مع روحاني التأكيد على أهمية الجهود المشتركة لدفع التسوية السياسية – الدبلوماسية للأزمة السورية، وبصورة خاصة في إطار عملية أستانا، وعبر تنفيذ مذكرة إنشاء مناطق تخفيف التصعيد”.

وعقد اجتماع أستانا الأول أواخر كانون الثاني الماضي برعاية تركيا وروسيا، في حين عقد الاجتماع الثاني منتصف شباط، وانضمت خلاله إيران لرعاية المحادثات التي ركزت على آليات تنفيذ وقف اتفاق النار الذي دخل حيز التطبيق في الثلاثين من كانون الأول الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى