حرب الاغتيالات مستمرة في درعا.. مقتل شابين بالرصاص.. وهذه التفاصيل

وكالة ثقة

لقي شابان من محافظة درعا جنوب سوريا حتفهما مساء أمس الأحد، جراء عمليتي اغتيال منفصلتين غرب وشرق المحافظة.

وذكرت مصادر محلية أن مجهولين أطلقوا النار على الشاب “عطالله مزيد البكار” في ريف درعا الشرقي على الطريق الرئيسي الواصل بين مدينة الحراك وبلدة المليحة الغربية؛ وقد فارق فارق الحياة في المستشفى الوطني بمدينة الحراك متأثرا بجراحه.

ولم تتوفر أي معلومات حول عملية الاغتيال خصوصاً وأن الشاب لم ينتمِ ﻷي جهة عسكرية سواء من المعارضة أو النظام وهو مهجّر ينحدر من قرية الشياح في منطقة اللجاة بريف درعا الشرقي لكن المنطقة التي قتل فيها تقع بالقرب من أحد الحواجز العسكرية التابع لنظام اﻷسـ.ـد مما يلقي بظلال الشك على تورطه في الحادثة.

وفي ريف درعا الغربي لقي الشاب “أشرف عدنان العمارين” أبو حازم حتفه إثر إطلاق النار عليه مباشرة أثناء استهداف منزل والده من قبل مسلحين مجهولين؛ مع العلم أن الوالد متهم بعمالته لنظام الأسـ.ـد.

يشار إلى أن حركة الاغتيالات تحولت إلى حرب سرية تجري في درعا على قدم وساق بين نظام الأسـ.ـد ومعارضيه حيث لا يكاد يخلو يوم من عملية أو محاولة.

زر الذهاب إلى الأعلى