تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبجنجاة متعاون مع الأمن العسكري التابع للنظام من محاولة اغتيال في درعاميليشيات إيران تُرسل تعزيزات عسكرية إلى تخوم مدينة الباب شرقي حلب (خاص)في سوريا: تراجعت روسيا فسيطرت إيرانأردوغان يرفض قرار واشنطن بشأن إعفاء مناطق شمال شرق سوريا من العقوباتالهجرة التركية: عدد ملفات الجنسية الاستثنائية للأجانب التي أُزيلت تعادل 15 ألف ملفمسؤولة أمريكية: سنسمح بالاستثمار الأجنبي في مناطق شمال شرقي سورياقادمة من ريف حماة.. تعزيزات عسكرية لميليشيات إيران في طريقها إلى إدلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيصحيفة روسية: بوتين سحب قواته العسكرية من عدة نقاط في سورياالاتحاد الأوروبي: سياسة الاتحاد ثابتة تجاه نظام الأسدتأكيداً للتسريبات التي حصلت عليها وكالة ثقة مسبقاً.. ميليشيات إيران تتسلم مواقع روسيا من حمص إلى دمشق

خاص | إيران تجري تغييرات على انتشار قواتها في حلب

خاص | إيران تجري تغييرات على انتشار قواتها في حلب

وكالة ثقة – خاص

شهدت مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري وإيران، خلال الساعات الماضية، تحركات عسكرية لمليشيات الحرس الثوري الإيراني، تركزت في نقل معدات عسكرية واستقطاب أخرى إلى محيط المدينة.

وأفاد مصدر خاص لوكالة ثقة، أن مليشيا “فوج قاسم سليماني” التابع للحرس الثوري الإيراني، عملت خلال الساعات الماضية على إعادة تموضع أسلحتها في محيط مدينة حلب، إذ شملت تحريك قسم من الأسلحة الثقيلة من خطوط الجبهات.

وقال مراسلنا، إن المليشيات نقلت عدد من العربات العسكرية من نوع BMP وBTR لجانب عدد من دبابات من نوع T62، بالإضافة لعدد من المدافع من عيار 23 ملم، من محيط بلدة “قبتان الجبل” الوقعة بريف حلب، باتجاه المحيط الغربي لـ”جمعية الزهراء” بمدينة حلب.

وذكر أيضاً أن جزء من الأسلحة آنفة الذكر تم نقلها إلى محيط منطقة “خزانات المياه” في حي جمعية الزهراء بمحيط مدينة حلب الغربية، بالإضافة لنقل عتاد إلى الأبنية المتضررة داخل الحي آنف الذكر.

وتحاول إيران تعزيز وجودها العسكري في المحافظات السورية في ظل انشغال روسيا في حربها على أوكرانيا، إذ عزّزت مؤخراً مواقع عسكرية لها بعد أن انسحبت منها القوات الروسية بريف حمص الشرقي.

ويتزايد الحضور الإيراني في مطارات ريف حلب الشرقي، في إطار محاولات فرض واقع عسكري إيراني في المنطقة، منذ سيطرة النظام على مناطق واسعة من المحافظة نهاية عام 2016.

وتعتبر قواعد المليشيات الإيرانية بريف حلب من أهم القواعد العسكرية في سوريا، حيث يُشرف عليها كبار ضباط الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس، وتضم مجموعات من نخب حزب الله اللبناني وحركة النجباء العراقية وفيلق القدس الإيراني، إذ تُجهز هذه القواعد بأهم الأسلحة وطيران الاستطلاع.

زر الذهاب إلى الأعلى