مخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائريالنظام السوري يتجاهل وفاة محمد فارس.. تعازٍ أمريكية- ألمانيةسوريون يشيّعون محمد فارس إلى مثواه الأخير بريف حلبتنظيم “الدولة” يتبنى استهداف عناصر “لواء القدس” في حمصجعجع: 40% من السوريين في لبنان “لاجئون غير شرعيين”فجر الجمعة… قصف إسرائيلي يطال مواقع النظام

خاص: الحرس الثوري الإيراني يملأ الفراغ الروسي في مدينة مصياف بريف حماة ويُرسل تعزيزات (إليك التفاصيل)

وكالة ثقة – خاص

كشفت مصادر لوكالة ثقة عن استقدام الحرس الثوري الإيراني تعزيزات عسكرية إلى مواقع القوات الروسية سابقاً في ريف حماة الغربي، شمال غربي البلاد.

وقالت المصادر إن ميليشيات الحرس الثوري الإيراني أرسلت خلال الساعات الماضية، عربات رادار ومحطات اتصالات ومعدات متخصّصة بأجهزة التشويش إلى مدينة مصياف غربي حلب، وتحديداً إلى أماكن تمركز منظومات “S-300” الروسية، والتي تم سحبها مؤخراً من المنطقة باتجاه قاعدة حميميم الروسية.

وبحسب المصادر فإن المليشيات الإيرانية عزّزت هذه النقاط بهدف حماية مواقعها في المنطقة من عمليات القصف الجويّة الإسرائيلية المتكررة.

ومؤخراً، أكّدت مصادر لثقة عن وصول تعزيزات ضخمة من الحرس الثوري الإيراني ضمت نحو 40 آلية عسكرية وأكثر من 17 سيارة وشاحنة بيك آب مزودة برشاشات متوسطة وأخرى تقل عناصر من حزب الله اللبناني، بالإضافة إلى عدد من العربات المصفحة والآليات العسكرية للفرقة الرابعة في قوات النظام وعشرات من عناصرها إلى مستودعات مهين العسكرية شرق حمص.

ويأتي هذا وسط تحركات مكثفة وغير اعتيادية للميليشيات التابعة لإيران في مناطق مختلفة من الأراضي السورية، تتمثل تلك التحركات بعمليات إعادة انتشار وتموضع خوفاً من أي عمليات استهداف إسرائيلية.

وعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، كانت الجغرافيا السورية مسرحاً لإعادة عمليات انتشار نفذتها القوات الروسية، وفق ما أكدت مصادر عديدة، ومنها صحيفة “موسكو تايمز” (معارضة) الروسية المستقلة.

وحسب الصحيفة، اضطر فلاديمير بوتين إلى تقليص العمليات في سوريا، لدعم الحملة المتوقفة لضم إقليم دونباس شرقي أوكرانيا، مؤكدة نقلاً عن مصادر خاصة، أن القوات الروسية انسحبت من نقاط عسكرية.

ولم تكشف الصحيفة وقتها عن المواقع التي انسحبت منها القوات الروسية، لكن مصادر محلية متطابقة أكدت أن النقاط التي شهدت تحركات روسية عسكرية هي مطار القامشلي بالحسكة، ومطار التيفور بحمص، ونقاط عسكرية في الجنوب والشمال السوري، كاشفة عن زيادة تواجد الميليشيات المدعومة من الحرس الثوري في هذه المناطق وغيرها.

زر الذهاب إلى الأعلى