تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

خاص | لماذا أحرقت “قسد” الأحراش على ضفاف الفرات في ديرالزور؟

خاص_وكالة_ثقة

أفاد مراسل وكالة ثقة بريف دير الزور، أن قوات “قسد” أقدمت خلال الساعات القليلة الماضية، على حرق قصب الزل في منطقة “حويجة” المطلة على نهر الفرات، قرب مدينة الشحيل شرقي ديرالزور.

وأوضح مراسلنا أن عملية حرق الأحراش وقصب الزل على شاطئ نهر الفرات في مدينة الشحيل، التي نُفذت اليوم الإثنين 19 فبراي /شباط، جاءت لمنع اختباء الأشخاص الذين يعبروا من الضفة الأخرى الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

وأوضح أن “قسد” تسعى لكشف ضفتيّ النهر، ومحاولة إزالة كل أماكن تخفّي المقاتلين المنتمين لقوات النظام والذين يتنقلون بين الضفتين.

وأضاف أن مقاتلين يعتقد أنهم تابعين لجيش العشائر المدعوم من قوات النظام، هاجموا قبل أيام، نقاطاً عسكرية لقوات “قسد” في بلدة ابو حمام بريف دير الزور الشرقي..

وتعتبر حادثة حرق الأحراش هي الثانية لقوات “قسد” منذ مطلع العام الحالي، إذ أقدمت على حرقها في منتصف شهر (كانون الثاني/يناير).

زر الذهاب إلى الأعلى