تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزمير

خروج الدفعة الاخيرة من حي برزة الدمشقي

خرج اليوم اكثر من الف شخص نصفهم من الثوار من حي برزة الدمشقي، في اطار تنفيذ المرحلة الاخيرة من اتفاق التهجير, الذي ينفذه نظام الاسد في كل المناطق المحاصرة في سوريا

وتوجهت الحفالات ظهر اليوم إلى الشمال السوري، تحمل المهجرين إلى وجهتين مختلفتين، منطقة جرابلس في ريف حلب الشرقي، ومحافظة إدلب.

وكان الحي شهد خروج ثلاثة دفعات، اثنتان إلى محافظة إدلب، حملت نحو 2700 شخص، والثالثة احتوت بمعظمها مقاتلي المعارضة وتوجهوا إلى الغوطة الشرقية.

وافاد ناشطون، فإن تسوية برزة لن تكرر ما حدث في القابون من إخلاء كامل للحي، بل سيبقى فيه مقاتلون من “اللواء الأول” من أبناء برزة، وفق تسوية مع النظام السوري.

وكانت لجنة المصالحة في الحي توصلت مع النظام السوري إلى اتفاق يتيح خروج مقاتلي المعارضة إلى الشمال السوري، ابتداء من 8 أيار الجاري.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلًا مصورًا لمظاهرة خرجت بعد صلاة العشاء في الحي، أمس الأحد، وطالبت المعنيين بتأجيل خروج الدفعة الأخيرة إلى ما بعد شهر رمضان.

ويخضع الحي لحصار منذ أكثر من شهرين، فرضته قوات الأسد والميليشيات الرديفة، في إطار الضغط على المعارضة والأهالي، وإجبارهم على الخروج.

ويخرج المقاتلون بسلاحهم الفردي إلى محافظة إدلب، بينما يستطيع من يريد البقاء إجراء تسوية مع النظام السوري، وفق الاتفاق.

وجاء تهجير أهالي الحي بغرض تأمين العاصمة بشكل نهائي، وفصل برزة والقابون عن الغوطة الشرقية، من خلال السيطرة على الأنفاق والمعابر الحيوية الواصلة إليها، ما مكّن النظام من عقد تسويات وتهجير مشابهٍ لبلدات الغوطة الغربية والوعر مؤخرًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى