خسائر بقوات النظام بهجوم على سيارة عسكرية شرق درعا

وكالة ثقة

أفادت مصار إعلام محلية، بمقتل وجرح عناصر من فرع الأمن العسكري، اليوم السبت، جراء استهدافهم من قبل مجهولين في ريف درعا الشرقي.
وقال “تجمع أحرار حوران”، إن مجهولين استهدفوا بالأسلحة الرشاشة سيارة عسكرية لفرع الأمن العسكري في بلدة “صيدا” شرق درعا.
وأضافت مصادر محلية، أن الرقيب معن نصر بركات والرقيب أول محمد ناصر بربر والمجند طليع علي كمال وجميعهم يتبعون لشعبة المخابرات العسكرية قتلوا فيما أصيب زميل لهم كان برفقتهم.
وكان وثقَّ “تجمع أحرار حوران” في تقرير نشره اليوم السبت 1 أيار، مقتل 58 شخصا في درعا جنوب سوريا خلال شهر نيسان الفائت، بينهم امرأة واحدة وخمسة أطفال.
ووفقا للتقرير، فإن ثلاثة أشخاص من أبناء درعا قتلوا تحت التعذيب في سجون قوات النظام، اثنين منهما جرى اعتقالهما بعد إجرائهما التسوية الأمنية (أحدهما منشق).
وأحصى التجمع في تقريره مقتل 20 عنصرا من قوات النظام، بينهم أربعة ضباط برتبة ملازم وأربعة صف ضابط برتبة مساعد أول و10 مجندين، وواحد متطوع في الجمارك ومجند من أبناء درعا.
وقال إن سبعة مدنيين قضوا جراء عمليات الاغتيال، فيما قتل 11 عنصرا من المعارضة، بينهم 6 لم ينضموا لأي تشكيل عسكري عقب إجراء التسوية.

زر الذهاب إلى الأعلى