روسيا تعلن عن إحراز تقدم في جهود التسوية السورية

أكّدت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الأربعاء، خلال لقائها مع نظيرتها الليبية، عن إحراز تقدم في جهود التسوية السورية.
وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في تصريحات نقلتها وكالة “روسيا اليوم”، إن هنالك تقدم في جهود تسوية النزاعات المسلحة في كل من ليبيا واليمن وسوريا.
وأشار لافروف إلى أن جذور الأوضاع الإقليمية المعقدة حاليا  تكمن في احتمالات مرتفعة لنشوب النزاعات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لافتا إلى أن المنطقة، نتيجة لـ”تجارب جيوسياسية” دبرها الغرب في محاولة لاستغلال عمليات “الربيع العربي”، تراجعت إلى الوراء بعقود وشرعت في توليد مخاطر إرهابية تمتد بشكل واسع إلى خارج حدودها، بالإضافة إلى اندلاع أزمة الهجرة وتقويض الركائز الاقتصادية للعديد من دول المنطقة، وفق قوله.
وذكر لافروف أن المجتمع الدولي يحاول مساعدة شعوب المنطقة في احتواء أزماتها وإيجاد اتفاقات وتجاوز عواقب “سياسات الناتو وحلفائه المتهورة”، مضيفاً بقوله: “لا أعتقد أننا نرى، كما ذكرت، (فشلا) للحلول السياسية في المنطقة، وفي كل من اليمن وسوريا وليبيا.. لا تزال الأوضاع معقدة لكن تتبلور هناك نزعة واضحة لرفع مستوى إدراك أهمية الحلول السياسية”.
وأوضح أن الأمم المتحدة بمساعدة الدول الضامنة في مفاوضات أستانا (روسيا وتركيا وإيران) نجحت في إطلاق عملية سياسية مستدامة في سوريا، مضيفا أن النزعة نفسها تتبلور في التسوية الليبية حيث تتخذ الأطراف الداخلية والخارجية خطوات مكثفة كي يصبح ملتقى الحوار الليبي مستداما ويتمخض عن اتفاقات محددة بشأن مستقبل هذا البلد.
وأبدى لافروف عن قناعة بلاده بضرورة أن تضطلع الأمم المتحدة بدور متقدم ومسؤول بهدف استئناف اتصالات مباشرة بين طرفي النزاع بدعم الرباعية الدولية والدول العربية، مشددا على أن موسكو تتوقع خطوات حازمة ونشطة في هذا السبيل من مبعوث الأمم المتحدة الخاصة بشأن هذا النزاع تور فينيسلاند والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش نفسه.
يشار إلى أن تصريحات لافروف، جاءت خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء في موسكو مع وزير الخارجية في حكومة الوفاق الليبية محمد طاهر سيالة.
وكانت عقدت وزارة الخارجية الروسية، مباحثات الأربعاء الفائت، في موسكو، مع وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، للحديث عن آخر الأوضاع في سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى