صحيفة تركية: هذه أسباب الخلاف مع روسيا حول إدلب

صحيفة تركية: هذه أسباب الخـ.ـلاف مع روسيا حول إدلب

اعتبرت صحيفة “حرييت” التركية، أن تذرّع روسيا باستمـ.ـرار سيطـ ـرة هيـ ـئة تحـ ـرير الشام، على محافظة إدلب، أدى لمفاقمة الخـ ـلاف بين الجانبين، واستمـ.ـراره حتى اليوم.

وقالت الصحيفة هناك “اختـ.ـلافاً خطـ ـيراً للغاية في الرأي بين تركيا وروسيا، ينبع من حقيقة أن الميدان في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا يخضـ ـع إلى حد كبير لسيـ ـطرة الهـ ـيئة، التي تعتبرها الأمم المتحدة إرهـ ـابية”.

وأوضحت أن تكثيف الهجـ ـمـ.ـات الجـ ـوية الروسية على شمال غربي سوريا، فاقم إلى حد كبير ما أسمته الصحيفة بـ”الجدل السـ.ـاخن” حول تنفيذ كل من الجانبين للاتفـ ـاقيات الموقعة بشأن إدلب.

وأكدت “حرييت” أن روسيا وتركيا “تتصرفان على أنهما نفذتا بنود الاتفاق الموقع بينهما بخصوص إدلب، إذ ترى أنقرة أنها امتـ.ـثلت لكافة ما توجب عليها، بما في ذلك إزالة التنظـ ـيمـ.ـات “المتـ ـطرفة” عن الممـ ـر الآمـ ـن، في حين تعتبر موسكو أنها تستهـ.ـدف الإرهـ ـابيين فقط، وتنتقد تركيا لعـ.ـدم تنفيذ البنود المتعلقة بالجمـ ـاعات الإرهـ ـابية وفتح الطرق السريعة”.

بينما تنتقد تركيا من جهتها روسيا – تضيف الصحيفة – لخرقها وقـ ـف إطـ ـلاق النـ ـار وعدم وفـ.ـائها بالتزامـ.ـاتها في تل رفعت ومنبج بريف حلب.

وأشارت “حرييت” إلى وجود “مأزق متبادل بين مواقف البلدين” حيث أن اتفاق سوتشي يهـ.ـدف بشكل رئيسي إلى “الحفـ.ـاظ على حالة عدم الصـ ـراع في إدلب، بحيث تتعهد روسيا بلجم النظـ ـام السوري من أجل الامتثال لوقـ ـف إطـ ـلاق النـ ـار” لكن النظـ ـام “خـ ـرق بشكل متكرر اتفاق وقـ ـف إطـ ـلاق النار، عدا عن مشاركة روسيا نفسها بشن الهجـ ـمـ.ـات، التي بلـ.ـغت أكثر من 450 هجـ ـوماً منذ مطلع العام الحالي وحتى نهاية الشهر الماضي، إضافة إلى قصـ ـف أهـ ـداف مدنية ومراكز صحية ومخـ ـيمات وفصـ ـائل “معـ ـتدلة” مدعومة من تركيا خلافاً لحديث موسكو عن استـ ـهداف مجمـ ـوعات إرهـ ـابية”.

ورأت الصحيفة أن روسيا لم تلتزم ببنود اتفـ ـاق سوتشي الموقع عام 2019 والقاضي بإخراج قـ ـسد من منبج وتل رفعت، بينما “اتخذت تركيا بعض الخطوات على الأرض لإنشاء ممر آمـ ـن كخطوة أولى لفتح الطرق الدولية السريعة، إلا أنها لا تزال تواجه صعـ ـوبات كبيرة، من بينها أنشطة بعض العنـ ـاصر “المتطـ ـرفة” الخارجة عن السـ ـيطرة، ووجود عدد قليل من عناصر الفصـ ـائل المدعومة من تركيا وعدد أكبر بكثير من الجمـ ـاعات التي تندرج مباشرة تحت فئة التنظـ ـيمـ.ـات الإرهـ ـابية”.

زر الذهاب إلى الأعلى