تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

طالبت بحماية المدنيين بالرقة.. “رايتس ووتش” تحذر (قسد) من تجنيد الأطفال

طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، الثلاثاء، ما تسمى “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) التي تجتاح مدينة الرقة بحجة طرد تنظيم “الدولة”، بحماية المدنيين واحترام حقوق الإنسان، وتوفير ممرات آمنة للنازحين.

حماية المدنيين
وحثت “هيومن رايتس ووتش” ومقرها مدينة نيويورك عبر موقعها المشاركين في معركة الرقة، فرض أعلى مستويات الدقة في التحقق من الأهداف لضمان حماية المدنيين وتجنب سقوط خسائر مدنية، وتقديم تعويضات مادية في حال سقوط قتلى ومصابين مدنيين بالخطأ.
كما دعت المنظمة إلى التأكد من المعلومات الواردة من القوات “الشريكة”، بما يشمل أعضاء التحالف الآخرين، وذلك باستخدام كافة موارد المعلومات المتاحة، سواء كانت أعمال رصد جوي أو معلومات جمعها أفراد عسكريون ومعدات تقنية عسكرية، تفادياً لوقوع ضحايا مدنيين.

وقف “تجنيد الأطفال”
وطالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أيضاً من التحالف الدولي أن يوضحوا لقوات سوريا الديمقراطية والقوات الأخرى أن “تجنيد الأطفال” مسألة غير قانونية حتى لو كان الأطفال لا يؤدون مهاماً عسكرية، مع ضرورة تأديب الضباط الذين يسمحون بخدمة أطفال في صفوفهم، وتشجيع القوات على أن تقدم إلى جميع الأطفال “الجنود السابقين” كل المساعدات الممكنة من أجل التعافي البدني والنفسي والاندماج بالمجتمع.
وكانت المنظمة قد اتهمت ميليشيا “الوحدات” الكردية الذراع العسكري لحزب “الاتحاد الديمقراطي”، مطلع العام الجاري باستخدامها الأطفال دون سن 18 للقتال في صفوفها.

قسد استولت على 3 احياء بالرقة
هذا واستولت “قوات سوريا الديمقراطية” التي تتزعمها ميليشيا “وحدات الحماية” الكردية، على ثلاثة أحياء في الرقة هي “الرومانية” في الجهة الغربية، وحيي “المشلب والسباهية” في شرق وغرب المدينة، وذلك بعد أسبوع من إطلاقها معركة اقتحام الرقة.
دعوة منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية، تأتي بعد ساعات من اعتراف التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “الدولة”، باستخدامه قنابل “الفوسفور الأبيض” في قصف مدينة الرقة، معتبراً أن ذلك “يندرج تحت قانون النزاع المسلح”.
وكانت طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، قصفت أحياء الرقة الشرقية والغربية بالفوسفور الأبيض في 9 من الشهر الجاري، وهذا ما ظهر في عشرات الصور التي تناقلها ناشطون، وأخرى بثتها وكالة “أعماق” الناطقة باسم التنظيم.
ويُتهم “التحالف” بمسؤوليته عن مقتل العشرات من المدنيين في مدينة الرقة، خلال الأيام الماضية، في إطار تغطيته الجوية لما تسمى “قوات سوريا الديمقراطية” للاستيلاء على الرقة بحجة طرد تنظيم “الدولة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى