مقتل عنصرين من “حزب الله” بقصف إسرائيلي بين حمص وريف دمشقخاص | مقتل عنصر من ميليشيا النظام شرقي دير الزورخاص | “قسد” تصادر الدراجات النارية في دير الزور.. ما السبب؟حظر الأسلحة الكيماوية: داعش هو المسؤول المحتمل عن هجوم مارع 2015خاص | مقتل مسن وطفلة برصاص “قسد” شرقي دير الزورفي إعزاز.. علم الثورة يُطمس عمداً من قبل مؤسسة “رحمة حول العالم – RAHMA WorldWide” (صور)خاص | جرحى باشتباكات بين عشيريتن شرق دير الزورخاص | مقتل طفلين وإصابة أخر بانفجار مقذوف حربي بريف الحسكةخاص | 100 عائلة عراقية تعتزم مغادرة مخيم الهولمسؤولون غربيون: “روسيا تعاني نقصاً في إنتاج الأسلحة لحرب أوكرانيا”وفد من قيرغيزستان يزور شمال وشرق سورياخاص | طائرة مسيرة تضرب مواقع إيران في دير الزور.. ماذا خلفت؟خاص | مسيرات إيرانية تضرب قاعدة كونيكو الأمريكية شرق سورياخاص | مراسل “ثقة” يكشف مخرجات اجتماع “قسد” مع وجهاء العشائر في حقل العمر بـ دير الزور

طيران الأسد يستأنف قصفة لمدينة درعا

استأنف نظام الأسد وحليفه الروسي بعد منتصف الليلة الحالية قصف أحياء مدينة درعا المحررة ومحيطها بصواريخ الطائرات الحربية، وذلك بعد أن غابت الأخيرة عن سماء المنطقة على خلفية الهدنة التي بدأت ظهر السابع عشر من الشهر الجاري.

فقد شن الطيران الحربي غارات جوية عدة على أحياء مدينة درعا المحررة ومنطقة غرز ومحيط بلدة النعيمة شرق مدينة درعا، دون ورود معلومات عن حدوث أضرار بشرية، نظرا لنزوح المدنيين باتجاه السهول المحيطة بمدينة درعا وباتجاه القرى المحيطة.

وأشارت الوقائع على الأرض خلال الأيام الأخيرة وأكدت على عدم تمكن المليشيات الشيعية من التقدم شبرا واحدا في الحملة التي شنتها في ال3 من الشهر الحالي على مدينة درعا، حيث أعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص في تقرير مفصل نتائج المعركة وقالت أن المليشيات الشيعية لم تتمكن من تحقيق أي تقدم يذكر، وخسرت الميليشيات أكثر من 40 عنصرا بينهم ضباط وقادة في جيش الأسد وحزب الله والحرس الثوري الإيراني، بالإضافة للخسائر في العدة والعتاد.

وكانت ألوية الفرقان أعلنت يوم أمس الإثنين عن تمكنها من قتل وجرح عدد من عناصر الأسد وعطب تركس وتدمير سيارة دفع رباعي على الأوتوستراد الدولي (دمشق-درعا) بالقرب من بلدة خربة غزالة، حيث كانت هذه الآليات تحاول التقدم لرفع السواتر الترابية.

والجدير بالذكر أن نظام الأسد استقدم مؤخرا تعزيزات عسكرية كبيرة جدا إلى مدينة درعا، حيث وصل العديد من الآليات المحملة بالميليشيات الشيعية في إطار سعي نظام الأسد للسيطرة على مدينة درعا والوصول إلى جمرك درعا القديم وفصل ريف درعا الشرقي عن ريفها الغربي.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد قام قبل بدء الهدنة “المصغرة” بقصف أحياء مدينة درعا المحررة “درعا البلد – حي طريق السد – مخيم درعا” بأكثر من 50 برميلا متفجرة وأكثر من 60 صاروخ “أرض – أرض” من طراز “فيل” بشكل يومي، ما أدى لحدوث أضرار مادية كبيرة جدا في منازل المدنيين وممتلكاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى