تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزميرصحة النظام تعلن تسجيل 15 إصابة بمرض “الكوليرا”تركيا.. الحكم بالسجن لمدة 26 عاماً ونصف على قاتل الشاب السوري “محمد اليافي”

عبوة ناسفة تخلف 15 قتيلاً وجريحاً بصفوف الجيش الحر

قتل وجرح 15 مقاتلاً من حي الوعر منضوين في صفوف “فرقة السلطان مراد”، ليلة الإثنين-الثلاثاء، نتيجة انفجار عبوة ناسفة في مقر عسكري بمدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.

وذكرت فرقة “السلطان مراد” التابعة للجيش السوري الحر في بيان، نشرته على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، أن عبوة ناسفة استهدفت أحد مقراتهم في مدينة الباب، ما أدى إلى مقتل القائد العسكري “أبو هلال الحمصي” ومقاتل يدعى “أبو عمر النمر”، إلى جانب إصابة 13 آخرين.

وفي السياق، أكد ناشطون أن العبوة الناسفة استهدفت مقراً عسكرياً لمقاتلين من حي الوعر الحمصي انضموا مؤخراً إلى فرقة “السلطان مراد”، وذلك بعيد وصولهم إلى مدينة الباب عقب تهجيرهم من مدينة حمص من قبل نظام الأسد.

هذا ولم تتبنى أي جهة إلى ساعة إعداد هذه التقرير عملية تفجير مقر لـ”السلطان مراد”، إلا أن ناشطين وجهوا أصابع الاتهام إلى تنظيم “الدولة” الذي نفذ خلال الأشهر الماضية عدة عمليات تفجيرية عبر السيارات المفخخة والعبوات الناسفة في المناطق التي حررتها فصائل عملية “درع الفرات” بريف حلب الشمالي الشرقي.

يأتي ذلك، بعد أيام من توافق فصائل في الجيش السوري الحر وفعاليات ومجالس عسكرية ومدنية على إخلاء مدينة الباب من جميع المظاهر المسلحة ومن جميع المقرات العسكرية، ومنع تجول العسكر داخل المدينة مع أسلحتهم، إضافة إلى منع إطلاق النار تحت طائلة المحاسبة ومصادرة السلاح، إلى جانب منع ارتداء القناع على الوجه (اللثام) للعسكريين والمدنيين حتى أثناء المداهمات، إضافة إلى أن جميع الاعتقالات والمداهمات تتم بالتنسيق مع غرفة العمليات الرئيسية والمجلس العسكري، وذلك بموجب اتفاق رعته تركيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى