عون يتحدّث عن إدلب و”المناطق اﻵمنة” واللاجئين السوريين

عون يتحدّث عن إدلب و”المناطق اﻵمنة” واللاجئين السوريين

دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، المجتمع الدولي لمساعدة لبنان من أجل إعادة اللاجـ ـئين السوريين إلى ما أسماها “المناطق اﻵمـ ـنة” بسوريا، معتبرا أن بلاده لم تعد تحتمل الأعباء.

واعتبر الرئيس اللبناني أن تراجع المعـ ـارضة في إدلب وشمال غرب سوريا، خلق مناطق إضافية مستقرة يمكن إعادة السوريين إليها.

جاء ذلك خلال لقاء عون مع نائبة رئيس المفوضية الأوروبية مارغاريتس شيناس، حيث قال إن “المناطق الآمـ ـنة في سوريا ارتفعت نسبتها بعد انحسار المـ ـواجهات المسـ ـلحة في إدلب”.

واشتكى عون لمارغاريتس أن لبنان لم يلق تجاوباً مع الدعوات الصادرة عن الحكومة للمساعدة في تسهيل عودة اللاجـ ـئين، منوها بأن استمرار تجاهل المجتمع الدولي الدعوات اللبنانية بشأن العودة، بدأت تحدث شكوكاً بأن ثمة من يعمل لإبقاءهم في لبنان بأن استمرار تجاهل المجتمع الدولي الدعوات اللبنانية بشأن العودة، بدأت تحدث شكوكاً بأن ثمة من يعمل لإبقاءهم في لبنان.

ودعا الرئيس اللبناني الاتحاد الأوروبي لأن يتفهم “الهواجس اللبنانية” حيال “الهجـ ـرة غير الشـ آرعية عبر البحر” لافتا إلى أن بلاده تستضيف أكثر من 2 مليون لاجئ من الفلسطينيين والسوريين.

يذكر أن لبنان تطالب الاتحاد اﻷوروبي بدعم مالي إضافي لقاء احتواء اللاجـ ـئين.

زر الذهاب إلى الأعلى