بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)

غضب في الشارع السوري بعد اعلان شركة زين

أثار إعلان شركة الاتصالات السعودية “زين” بمناسبة شهر رمضان، ردود أفعال غاضبة بين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، نتيجة تلاعبها بالحقيقة وإظهارها الطفل السوري عمران ضحية تفجير إرهابي وليس جراء قصف الطائرات الروسية والتابعة للنظام.

ويبدأ الإعلان بجملة “سأخبر الله بكل شيء” التي قالها طفل سوري بعد إصابته إثر غارات جوّية، ويظهر بعدها مسلح يرتدي حزاماً ناسفاً يحاول تفجير نفسه في حافلة.

وفي مشهد تمثيلي يحاكي الطفل السوري عمران، يجلس الطفل قبالة المسلّح، فيلفظ الإرهابي شهادة “أن لا إله الا الله”، قبل أن يفجر نفسه، فيرد عليه الطفل عمران، “مسامح حليم لم يؤذِ من أذاه”.

وكان “عمران دقنيش” خرج من تحت الأنقاض بعد تعرض حي القاطرجي في مدينة حلب لقصف جوي روسي في الشهر الثامن من العام الماضي، وظهر الطفل الحلبي البالغ من العُمر 5 سنوات جالساً بهدوء، ووجهه مغطى بالغبار والدماء، في مقعد سيارة الإسعاف يتحسس جراحه وبالكاد يفتح عينيه، ولا يدرك ما يدور حوله، في مشهد وصفته هيئة الإذاعة البريطانية BBC” بـ3 كلمات: “صورة تصدم العالم”.

وأشار الصحفي السوري غسان ياسين في صفحته على “فيسبوك”: “إلى أن إعلان شركة زين يجسد خلاصة ما يريد قوله صناعه ومموليه لمشاهديهم.. تزوير فاضح لمرتكب الجريمة.. عمران الطفل دمر بيته الأسد الكيماوي لكنهم أظهروه بمظهر ضحية داعش كما باقي شخصيات الإعلان”.

وأضاف غسان: “يقدمون برامج ترفيهية تكلف الملايين لتنتج ثقافة استهلاكية تعزز من نظرتهم للمجتمع.. مجتمع من القطيع عليه أن يأكل وينام فقط.. لابأس من أن يحصل على القليل من الترفيه”.

وكتب الناشط “أحمد أبا زيد”، على صفحته “إعلان زين يستعمل صورة الطفل عمران كضحية جماعة جهادية إخفاء جرائم الأسد والأنظمة واستغلال صور الضحايا لصالح قاتلهم هو دعاية مع الإرهاب لا ضد”.

وعلق أحدهم على الموضوع قائلاً: ” إعلان زين تجاهل نظام بشار وقصف الروس وبراميل الكيماوي، وتحدث عن التطرف، هالتطرف من وين جاء طيب؟ من اللي خلى سوريا وغيرها بيئة صالحة للإرهاب؟”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى