تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزمير

غوتيريش يوجه نداءاً عاجلاً ويناشد أطراف الصراع لحماية المدنيين في الرقة

وجه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش نداء عاجلاً إلى “جميع الذين يقومون بعمليات عسكرية في سوريا أن يبذلوا كل ما في إمكانهم لحماية المدنيين والبنية التحتية، في ظل استمرار القتال في الرقة وفي أماكن أخرى”.

غوتيريش وفي في بيان أصدره المتحدث باسمه ستيفان دوغاريك، قال : “لا يزال المدنيون يُقتلون ويُصابون ويشردون بمعدل مرعب، كما أشعر بالجزع لأن أماكن اللجوء، مثل المستشفيات والمدارس، لا تزال مستهدفة”، مناشداً جميع أطراف الصراع الذين يقومون بعمليات عسكرية في سوريا، من أجل بذل كل ما في إمكانهم “لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية” وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية بحسب ما أوردت وكالة الأناضول”.

كما أعرب غوتيريش عن قلقه العميق إزاء “المعاناة الإنسانية في سوريا، والحياة اليومية الخطيرة واليائسة لملايين الأشخاص، والوضع الخطير للمدنيين المحاصرين في محافظة الرقة (شمال)، الذين يواجهون تهديدات من كل اتجاه”، موضحاً أن “الأمم المتحدة، والشركاء في المجال الإنساني يبذلون كل ما في وسعهم لوقف المعاناة في الرقة، وجميع أرجاء سوريا، وهم غالبا ما يتعرضون لمخاطر شخصية جمة”.

وأشار إلى أن “الأوضاع قاتمة بالنسبة للمدنيين العالقين في مناطق آخري محاصرة أو تلك التي يصعب الوصول إليها، وقد حُرم بعضهم من الغذاء، والمساعدة الطبية الأساسية لسنوات عديدة”، في حين طالب جميع الأطراف (لم يسمها) بأن “تسهل تيسير وصول المساعدات الإنسانية، والمنقذة للحياة للأشخاص، الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدة”. ‎

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى